آخر الأخبارسورية الآن

حمص تودّع المفكر السوري الكبير الطيّب تيزيني

توفي المفكر السوري الكبير الطيب تيزيني، ليل أمس، في مسقط رأسه مدينة حمص، عن عمر يناهز 85 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض.

وُلد تيزيني في مدينة حمص عام 1934، ودرس في تركيا ثم بريطانيا فألمانيا، وحصل على دكتوراه في العلوم الفلسفية، وعمل مدرسًا في جامعة دمشق، وله العديد من المؤلفات. واختارته مؤسسة كونكورديا الفلسفية الألمانية الفرنسية، واحدًا من أهم كبار المفكرين والفلاسفة العرب، في العصر الحديث، وذلك في عام 1998.

نشر عام 1971 كتابة الأول باللغة العربية: (مشروع رؤية جديدة للفكر العربي في العصر الوسيط)، وأتبعه بعشرات الكتب والأطروحات منها:

_ “مقدمات أولية في الإسلام المحمدي الباكر” (ستة أجزاء)

– “من التراث إلى الثورة – حول نظرية مقترحة في التراث العربي” 1976.

– “مشروع رؤية جديدة للفكر العربي منذ بداياته حتى المرحلة المعاصرة” (12 جزءًا) 1982.

– “الفكر العربي في بواكيره وآفاقه الأولى، مشروع رؤية جديدة للفكر” 1982.

– “من يهوه إلى الله” مشروع رؤية جديدة للفكر العربي” 1985.

– “دراسات في الفكر الفلسفي في الشرق القديم” 1988.

– “فصول في الفكر السياسي العربي” 1989.

– “من الاستشراق الغربي إلى الاستغراب المغربي – بحث في القراءة الجابرية للفكر العربي وفي آفاقها التاريخية” 1996.

– “من ثلاثية الفساد إلى قضايا المجتمع المدني” 2001.

– “من اللاهوت إلى الفلسـفة العربية الوسيطة” 2005.

ونعى عدد من المثقفين والشخصيات السورية المفكر الراحل، الذي يُعدّ أحد أهم كبار المثقفين والمفكرين العرب في العصر الحديث، منهم المحامي ميشيل شماس الذي أشاد بفكر الراحل وأهميته، من خلال منشور على صفحته في موقع (فيسبوك)، أشار فيه إلى مواقف الراحل المناهضة للنظام السوري، كمشاركته في اعتصام الأهالي أمام وزارة الداخلية، في 16 آذار 2011، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق