تحقيقات وتقارير سياسيةسلايدر

المعارضة السورية تكثف جهودها لوقف هجوم إدلب

الجباوي لـ (جيرون): كلّ الدول -باستثناء روسيا- تعاطفت مع الحالة

تكثف المعارضة السورية اتصالاتها ولقاءاتها مع الأطراف المعنية، من أجل وقف الهجمات التي يشنها النظام السوري على مثلث الشمال غرب سورية، وقال عضو هيئة التفاوض السورية، وعضو اللجنة الدستورية إبراهيم الجباوي إن الهيئة “دأبت على مواصلة اتصالاتها مع كافة الأطراف المؤثرة في الشأن السوري، منذ اليوم الأول للهجمة الهمجية الأخيرة على أهلنا في شمال وغرب حماة وجنوب إدلب”، في وقت أشار فيه وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في مستهل لقاء مع نظيره الأميركي مايك بومبيو، أمس، إلى أن “هناك الكثير من المشكلات التي تحتاج إلى حلول عاجلة، ومنها أزمة سورية”.

وفي إطار جهود المعارضة لوقف هجمات النظام والروس على مناطق في إدلب وحماة واللاذقية (مثلث الشمال)، يلتقي رئيس هيئة التفاوض السورية نصر الحريري، اليوم الأربعاء “مع ممثلي الدول المهتمة في الشأن السوري بمقر الأمم المتحدة بجنيف”، بحسب ما قال الجباوي لـ (جيرون)، وذلك بعد يوم من لقاء تم بين الحريري ووزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.  

وذكرت هيئة التفاوض السورية، أمس الثلاثاء، عبر  حسابها في (تويتر) أن “نصر الحريري رئيس ⁧‫هيئة التفاوض السورية التقى‬⁩ مساء اليوم (أمس) مع السيد مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي”، وأضافت أن الحريري “أكد خلال اللقاء ضرورة المحافظة على اتفاق خفض التصعيد في المنطقة وحماية المدنيين”. فيما قال الحريري، عبر حسابه الشخصي في (تويتر) إنه ناقش “خروقات النظام لاتفاق وقف إطلاق النار، وضرورة حماية اتفاق (سوتشي) بين تركيا وروسيا، والجهود المبذولة من أجل وقف التصعيد وحماية المدنيين”، وتابع: “لمست حرصًا تركيًا كبيرًا من أجل ذلك، اهتمام مشترك بتشكيل اللجنة الدستورية، مفاوضات شمال شرق سورية”.

وفي حين أشارت الهيئة إلى أن اللقاء “تطرق إلى قرب الانتهاء من تشكيل ⁧‫اللجنة الدستورية‬⁩ التي تعتبر بوابة للحل السياسي الشامل والعادل وفقًا للقرار (2254)”، قال جاويش أوغلو إن “الأطراف المعنية بالملف السوري قريبة من الاتفاق، حول لجنة صياغة الدستور في سورية”، وأكد أن “هجمات النظام السوري تعد انتهاكًا صريحا لاتفاق (سوتشي)، وتعارض مسار (أستانا)”، بحسب وكالة (الأناضول) التركية.

بدوره أكد الجباوي لـ (جيرون) أن اتصالات هيئة التفاوض حول إدلب “تمثلت باللقاءات الفيزيائية مع ممثلي المجموعة المصغرة في جنيف، واليوم (أمس) مع وزير الخارجية التركي، وغدًا (اليوم) مع ممثلي الدول المهتمة في الشأن السوري بمقر الأمم المتحدة بجنيف”، وأضاف: “كما شملت الاتصالات رسائل خطية موجهة إلى الأمم المتحدة وأعضاء مجلس الأمن، إضافة إلى البيانات الصادرة عن مؤسسات الثورة ومنها هيئة التفاوض، وكذلك المؤتمر الصحفي الذي عقدة قبل يومين رئيس هيئة التفاوض د. نصر الحريري، من غازي عنتاب بتركيا”.

وأشار الجباوي إلى أن “كافة الدول -باستثناء روسيا- تعاطفت مع الحالة، وأبدت قلقها، وتنديدها باستهدافات الطيران الروسي وطيران النظام (للمنطقة)، ووعدت بالسعي لإيقاف الهجمة والعودة إلى اتفاق (سوتشي)”، وعدّ أنه “كان واضحًا موقف الدول المعلن، لكن لم يتعدى التصريحات والوعود التي شبعناها منذ ثماني سنين”.

ورأى الجباوي أن “على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته تُجاه ما يمارس على الشمال السوري الذي يمكن اعتباره إرهاب دولة منظم تنتهجه كل من روسيا وإيران ونظام الأسد”، معربًا عن اعتقاده بأنه “إذا ما تحركت الدول للجم الدب الروسي، فسوف تحلّ المشكلة”، وعقّب: “وإلا؛ يخشى على المدنيين الذين جعلهم بوتين والأسد هدفًا رئيسًا لطيرانهم ومدفعيتهم، مع البنى التحتية والمشافي والمدارس”، في حين “تبتعد استهدافاتهم عن أي هدف لما يدعونه فصائل متطرفة…. اتخذوا منها ذريعة مفضوحة لينالوا من الأطفال والنساء في المنطقة”.

في السياق، ذكرت قالت الخارجية التركية، أمس الثلاثاء، إن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار بحث مع نظيره الروسي سيرغي شويغو -هاتفيًا- آخر التطورات في محافظة إدلب السورية، والتدابير اللازمة لخفض التوتر بالمنطقة”، وأضافت في بيان لها أن “الوزيرين بحثا التدابير التي يجب اتخاذها لخفض التوتر بالمنطقة، وكذلك القضايا الأمنية الإقليمية، في إطار اتفاقية (سوتشي) المبرمة بين تركيا وروسيا”، بحسب وكالة (الأناضول) التركية.

على صعيد متصل، بحث وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ونظيره الروسي سيرغي لافروف، الملف السوري، أمس في منتجع (سوتشي) بروسيا، وقال لافروف إن الجانبين بحثا “تنسيق المواقف بين موسكو وواشنطن، بشأن عدد من النقاط المحددة”، موضحًا خلال مؤتمر صحفي مشترك أنه “في ما يتعلق بسورية، تحدثنا عن ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 بشكل كامل، الذي يتمثل البند الأساسي فيه باحترام سيادة ووحدة أراضي سورية”.

وأضاف أن الطرفين اتفقا “على مواصلة المشاورات على أساس الاتصالات القائمة بيننا، وقمنا بتنسيق المواقف بشأن عدد من النقاط المحددة، بما فيها النقاط المتعلقة بالقضاء على الإرهابيين على الأراضي السورية نهائيًا وتوفير الظروف لعودة اللاجئين وحل القضايا الإنسانية وإطلاق العملية السياسية في سياق تشكيل اللجنة الدستورية”.

بدوره، قال بومبيو إن الاجتماع الذي استمر أربع ساعات تم خلاله الحديث “عن تخفيف معاناة الشعب السوري”، وأضاف: “نريد أن نفعل كل ما بوسعنا، من أجل ألا تكون الأرض السورية ملاذًا للإرهابيين. كما بحثنا تخفيض التصعيد في إدلب بشمال سورية”.

ميدانيًا، استهدفت طائرات النظام، أمس، سوق السمك المكتظ بالمدنيين، ومحيط مدرسة (عبد الرحمن الناصر) وسط مدينة جسر الشغور، ما أسفر عن مقتل سبعة مدنيين بينهم طفلة، فضلًا عن إصابة 8 آخرين، جلّهم في حالة حرجة. كما قُتل مدنيان إثر قصف طائرات النظام المروحية الأحياء السكنية لبلدة كفرعين بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع استهداف طائرات النظام الحربية ومدفعيته الثقيلة وسط بلدة حيش بريف إدلب، ما أدى إلى مقتل مدني وخروج (مدرسة ابن القيم الابتدائية) عن الخدمة نتيجة تعرضها للقصف المباشر.

ووفق مراسل (جيرون) في المنطقة، فإن الطيران الروسي ومدفعيات النظام الثقيلة، استهدفت كلًا من بلدات (الهبيط، سراقب، عابدين، الشيخ مصطفى، ترملا، الهلبة، ركايا، سجنة، بعربو، خان شيخون، معرة النعمان والطرقات الواصلة إليها، حيش) بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح متفاوتة.

إلى ذلك، أعلنت (مديرية التربية والتعليم) في محافظة إدلب، مساء أمس الثلاثاء، تأجيل موعد الامتحانات لطلاب شهادتي المرحلة الإعدادية والثانوية في محافظة إدلب، وذلك نتيجة القصف وموجة النزوح التي تشهدها مناطق ريف إدلب الجنوبي، وقالت المديرية في بيان لها: “نظرًا للظروف الاستثنائية التي تمر بها المناطق المحررة، وبناء على مقتضيات المصلحة العامة، تؤجل الامتحانات العامة في مديرية التربية لشهادتي الثانوية العامة بفروعها، والتاسع الأساسي في محافظة إدلب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق