آخر الأخبارسورية الآن

غارات جوية وقصف مدفعي يوقع ضحايا في مناطق متفرقة من إدلب

قُتل سبعة مدنيين، بينهم طفلة ومسؤول في (الهيئة السياسية) في إدلب، وأُصيب 8 آخرون، مساء أمس الثلاثاء، من جرّاء استهداف طائرات قوات النظام وسط مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، إضافة إلى مقتل ثلاثة مدنيين آخرين، في قصف صاروخي ومدفعي على مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي.

وقال عبد الرحمن طالب، ناشط من جسر الشغور، في حديث إلى (جيرون): “إن طائرات النظام طِراز (SU24) استهدفت سوق السمك المكتظ بالمدنيين، ومحيط مدرسة (عبد الرحمن الناصر) وسط مدينة جسر الشغور، بغارتين جويتين بصواريخ شديدة الانفجار، ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين، بينهم طفلة، وأحمد شيخ مصطفى الذي يشغل منصب مستشار (الهيئة السياسية) في إدلب، وإصابة 8 آخرين، جلّهم في حالة حرجة، إضافة إلى دمار كبير في الممتلكات الخاصة”.

في السياق ذاته، قُتل مدنيان على إثر قصف طائرات النظام المروحية الأحياء السكنية لبلدة كفرعين بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع استهداف طائرات النظام الحربية ومدفعيته الثقيلة وسط بلدة حيش بريف إدلب، ما أدى إلى مقتل مدني، وخروج (مدرسة ابن القيم الابتدائية) عن الخدمة، نتيجة تعرضها للقصف المباشر.

كما استهدف الطيران الروسي ومدفعيات النظام الثقيلة، كلًا من بلدات (الهبيط، سراقب، عابدين، الشيخ مصطفى، ترملا، الهلبة، ركايا، سجنة، بعربو، خان شيخون، معرة النعمان والطرقات الواصلة إليها، حيش) بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، ما أدى إلى إصابة عدد من المدنيين بجروح متفاوتة.

تأتي حملة التصعيد الجوي من طائرات روسيا والنظام على ريف إدلب الجنوبي، في الوقت التي أعلنت فيه فصائل المعارضة بدء معركة في ريف حماة الشمالي، بهدف استعادة المناطق التي خسرتها منذ أسبوع.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق