آخر الأخبارسورية الآن

“رايتس ووتش” تطالب (قسد) والتحالف الدولي بالكشف عن مصير المحتجزين لدى (داعش)

دعت منظمة (هيومن رايتس ووتش)، اليوم الثلاثاء، قوات التحالف الدولي إلى أن تعطي الأولوية في عملها، للكشف عن مصير المفقودين والمحتجزين لدى تنظيم (داعش)، ومشاركة المعلومات التي تحصل عليها مع أُسر الضحايا، والمساعدة في إنشاء آلية رسمية لمعالجة قضية المفقودين، والسماح للأسر بتسجيل قضاياهم.

وذكرت (رايتس ووتش) في تقرير أصدرته اليوم الثلاثاء، أن “العديد من الأسر لا تزال تحاول الاستعلام عن مصير أبنائها الذين فُقدوا، عندما كانوا محتجزين لدى تنظيم (داعش)، عندما كان يسيطر على أجزاء واسعة من سورية، وأنها كانت تأمل بأن يكشف انتهاء المعارك الميدانية ضد (داعش) عن مصير أبنائها. لكن قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن، إلى جانب (قوات سوريا الديمقراطية)، لم تُنشئ أي آلية أو هيئة للإجابة عن استفسارات الأسر”.

في المقابل، قالت (قوات سوريا الديمقراطية) لـ (هيومن رايتس ووتش) إنهم “لم يجدوا محتجزين في سجون (داعش) التي سيطرت عليها”، فيما اعتبرت المنظمة الحقوقية أن “من غير المؤكد، ما إذا كانت (قسد) قد اتخذت أي خطوة عملية لمعرفة ماذا حصل لمحتجزي (داعش)”.

قال نديم حوري، مدير قسم الإرهاب ومكافحة الإرهاب، في (هيومن رايتس ووتش) إن “على (قوات سوريا الديمقراطية) وداعميها الدوليين، تقديم الأجوبة إلى الأسر حول مصير أبنائهم المفقودين، وأن يجعلوا هذه القضية أولويتهم”، واصفة هذه الخطوة “بالمهمة لأسر الضحايا بشكل خاص، ولجهود تحقيق العدالة في سورية بشكل عام”.

ومن المقرر أن تُقيم (هيومن رايتس ووتش) بالتعاون مع (تحالف الأُسر المخطوفين)، وهو مجموعة جديدة من أسر سورية فقدت أقارب لها، مؤتمرًا صحفيًا مشتركًا، في باريس، اليوم الثلاثاء.

وكانت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان) قد وثقت 8,143 حالة لمحتجزين لدى (داعش)، لا يزال مصيرهم مجهولًا، بينهم عاملون طبيون وصحفيون وناشطون في مجال حقوق الإنسان.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق