آخر الأخبارسورية الآن

الأمم المتحدة تحصي أعداد القتلى والنازحين شمال غرب سورية

أعرب فرحان حق نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أمس، عن قلقه من تزايد العنف والأعمال العدائية شمال غرب سورية، وتعرض العشرات من المدنيين للقتل أو الإصابة، تزامنًا مع موجة نزوح كبيرة للمدنيين باتجاه الأماكن الأقل خطورة.

وذكر حق، خلال مؤتمر صحفي، أن “هناك أكثر من 100 مدني قُتلوا، بينما تم تشريد أكثر من 180 ألف شخص، منذ نهاية نيسان/ أبريل الماضي حتى الآن، وهم يبحثون عن ملاجئ لهم في العراء، في ظل ظروف قاسية”.

وأضاف أن هناك “18 منشأة صحية تعرضت للقصف: 11 في محافظة حماة، و6 في إدلب، وواحدة في محافظة حلب”، لافتًا إلى أن “هذه المرافق التي تخدم مجتمعة ما لا يقل عن 193 ألفًا، من النساء والأطفال والرجال، ما تزال خارج الخدمة”.

وأكد المتحدث باسم الأمين العام، أن الأمم المتحدة ستستمر في الاستجابة للاحتياجات، بالقدر الذي يسمح به الوضع الأمني في المنطقة، وتشمل هذه الاحتياجات تحويل المواد الغذائية، في الداخل السوري تحديدًا، إلى المناطق التي نزح إليها الناس، بما في ذلك الغذاء الكافي لـ 125 ألف شخص، والخدمات الصحية والحماية التي يحتاجون إليها.

وكانت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان) قد ذكرت، في تقرير لها مؤخرًا، أن هجمات روسيا وقوات النظام، على منطقة خفض التصعيد الرابعة، منذ 26 نيسان/ أبريل حتى 7 أيار/ مايو، تسببت في ما لا يقل عن 82 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، من بينها 11 مسجدًا و28 مدرسة و18 منشأة صحية و9 مراكز للدفاع المدني.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق