آخر الأخبارسورية الآن

فصائل المعارضة تطرد قوات النظام من كفرنبودة في ريف حماة الشمالي

تمكنت كل من (الجبهة الوطنية للتحرير) و(هيئة تحرير الشام) اليوم الأربعاء، من طرد عناصر قوات النظام من بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي، بعد سيطرة الأخير لعدّة ساعات على أحياء واسعة منها.

وأفاد مصدر محلي لـ (جيرون) بأن “قوات النظام مدعومة بسلاح الجو الروسي، استهدفت بقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ وغارات جوية، بلدة كفرنبودة في ريف حماة الشمالي، صباح اليوم، وأحرزت تقدمًا واسعًا في الأحياء الغربية للبلدة، بعد تراجع فصائل المعارضة للخلف نتيجة شدّة القصف”.

وأضاف المصدر: “بعد اشتباك فصائل المعارضة مع قوات النظام داخل المدينة، تمكنت من إجبار الأخير على الانسحاب من البلدة، وأوقعت العديد من عناصر النظام بين قتيل وجريح”. وأوضح أن “لبلدة كفرنبودة أهمية كبيرة بالنسبة إلى النظام، لأنها تربط الطرق الواصلة بين الريف الشمالي ومنطقة سهل الغاب في ريف حماة الغربي، كما أن لها أهمية استراتيجية لمناطق ريف إدلب الجنوبي، باعتبارها تطل على بلدة الهبيط التي تُعد خط الدفاع لفصائل المعارضة، من جهة ريف إدلب الجنوبي والشرقي”.

كذلك نفذت (هيئة تحرير الشام) عملية انتحارية في أماكن تمركز قوات النظام على محور البلدة (كفرنبودة)، وأدت إلى قتل عدد من عناصر النظام وتدمير آلياته العسكرية الثقيلة، إضافة إلى اغتنام ثلاث دبابات وسيارات ذخيرة.

يأتي تقدم النظام إلى بلدة كفرنبوذة في ريف حماة الشمالي، بعد سيطرته أمس الثلاثاء على بلدة الجنابرة وتل عثمان الاستراتيجي، الذي يطل على الطريق الواصل بين بلدة كفرنبودة ومدينة قلعة المضيق، وطرقات أخرى تربط الريف الشمالي لمحافظة حماة بالريف الغربي.

وتتزامن الاشتباكات بين فصائل المعارضة وقوات النظام في ريف حماة الشمالي، مع استمرار حملة التصعيد الجوي من قبل طائرات روسيا والنظام على مناطق واقعة ضمن (المنطقة منزوعة السلاح) وقرى المحيطة لها، وتسببها في مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، فضلًا عن نزوح أهالي المنطقة إلى أماكن أقل خطورة.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق