آخر الأخبارسورية الآن

“الوطنية للتحرير” تشتبك مع النظام في حماة وتوقع قتلى في صفوفه

قتلت (الجبهة الوطنية للتحرير) أبرز فصائل المعارضة السورية في الشمال السوري، صباح اليوم الاثنين، نحو 20 عنصرًا من قوات النظام، بينهم قائد عسكري، على محور بلدة الجنابرة، قُبيل سيطرة النظام عليها وتل عثمان المحاذي لها في ريف حماة الشمالي.

وأفاد مصدر عسكري، فضّل عدم الكشف عن اسمه، لـ (جيرون) أن (الجبهة الوطنية للتحرير) “استدرجت مجموعةً من قوّات النظام إلى محور بلدة الجنابرة في ريف حماة الشمالي، وقتلت قرابة 20 عنصرًا من النظام بينهم قائد عسكري، وأصابت آخرين بجروح خطيرة”.

وتابع: “وكانت قوات النظام قد تمكنت قبل ذلك، بغطاء جوي روسي، من السيطرة على بلدة الجنابرة وتل عثمان، بعد اشتباكات مع (الجبهة الوطنية للتحرير) دامت عدّة ساعات”، مشيرًا إلى أن “تل عثمان نقطة استراتيجية مهمة لقوّات النظام، باعتبارها منطقة تطل على معظم قرى وبلدات ريفي حماة الشمالي والغربي، ولا سيما الطريق الواصل بين كفرنبودة وقلعة المضيق”.

أكد المصدر أيضًا أن “الاشتباكات بين (الجبهة الوطنية للتحرير) وقوّات النظام، ما زالت مستمرة حتى الآن على محوري الجنابرة وتل عثمان، في محاولة الوطنية للتحرير من إعادة السيطرة عليها”.

وفي السياق، أعلن (جيش العزّة) تدمير دبابة عسكرية لقوات النظام بصاروخ نوع (كورنيت)، في أثناء محاولتهم التقدم على جبهة الصخر في ريف حماة الشمالي، ومقتل طاقمها بالكامل”.

وشهد ريفا حماة الشمالي والغربي، قصفًا عنيفًا من طائرات روسيا والنظام، خلال حملة التصعيد الأخيرة التي بدأت في 29 نيسان/ أبريل الماضي، أسفر عن مقتل وإصابة العشرات من المدنيين، ونزوح الآلاف منهم إلى مناطق أكثر أمنًا في ريف إدلب الشمالي.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق