آخر الأخبارسورية الآن

قصف روسيا والنظام يُخرج مشافي إدلب وحماة عن الخدمة

استهدفت طائرات روسية، أمس الأحد، عدّة نقاط طبية في ريفي إدلب الجنوبي وحماة الغربي، وأخرجتها عن الخدمة بشكل كامل، في سياق حملة التصعيد الجوي من قبل روسيا والنظام، على مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة.

وقال صالح العوض، مسؤول طبي، لـ (جيرون): “إن سلاح الجو الروسي استهدف مشفى (نبض الحياة)، في بلدة حاس بريف إدلب الجنوبي، بعدّة غارات جوية أدت إلى دمار جزء كبير من بناء المشفى والمعدات التي في داخله، وأخرجته عن الخدمة كليًا، وذلك بالتزامن مع استهداف طائرات النظام المروحية مشفى (المغارة) في بلدة كفرزيتا بريف حماة الغربي، بغارات جوية وبراميل شديدة الانفجار، أسفرت عن دمار المشفى وإخراجه عن الخدمة بالكامل”.

وتابع العوض: “كما تعرض مشفى (كفرنبل الجراحي) لعدّة غارات جوية من طائرات روسية، أدت إلى مقتل مدني من المراجعين في المشفى، وإصابة آخرين بجروح بينهم حالات حرجة، إضافة إلى خروج المشفى عن الخدمة نتيجة الضرر الواسع الذي لحق به”.

من جانب آخر، أصدرت (مديرية صحة حماة الحرّة) بيانًا قالت فيه إن “القصف العنيف والمستمر واستهداف المنشآت الطبية الكوادر الطبية، أدى إلى خروج مشفيين عن الخدمة في حماة، وتضرر مركز صحي آخر ونقطة طبية، بسبب استهدافهما بشكل مباشر، إضافة إلى تعليق العمل في عدد من المنشآت الصحية، والعمل بنظام الطوارئ في منشآت أخرى”.

وأشارت صحة حماة في بيانها، إلى أن “فرق الإسعاف في محافظة حماة تتابع تقديم الإسعافات وعمليات نقل المرضى إلى المشافي والنقاط الطبية، ليتم تقديم الخدمات الطبية لهم في مشافي المديرية والمشافي الأخرى في إدلب، في ظل استمرار استهداف الطرقات والمرافق الصحية وسيارات الإسعاف”. وشددت المديرية على “ضرورة حماية الكوادر الطبية والمنشآت الطبية من القصف، وتحييدها عن الصراع، باعتبارها مؤسسة إنسانية تقدم خدماتها الطبية للمدنيين”.

وتواصل طائرات روسية وأخرى تابعة للنظام، لليوم الثامن على التوالي، حملتها الجوية على أرياف إدلب وحماة، وقد أدت الحملة إلى مقتل وإصابة العشرات من المدنيين وتهجيرهم من بلداتهم، فضلًا عن استهداف المراكز الحيوية (مراكز دفاع مدني، منشآت طبية، منشآت تعليمية)، وإخراجها عن الخدمة بشكل كامل.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق