آخر الأخبارسورية الآن

إدلب: مقتل ثمانية مدنيين ونزوح آلاف آخرين والقصف مستمر

أكد (الدفاع المدني السوري) مقتل ثمانية مدنيين، بينهم عائلة مؤلفة من خمسة أفراد، وإصابة آخرين، اليوم الجمعة، من جرّاء استهداف طائرات النظام وروسيا قرى وبلدات متفرقة، في ريفي إدلب الجنوبي والشرقي.

قال صلاح أبو عمر، متطوع في الدفاع المدني السوري، لـ (جيرون): “إن طائرات النظام وروسيا كثّفت قصفها على بلدة إحسم في جبل الزاوية، ما أدى إلى مقتل ستة مدنيين، بينهم خمسة من عائلة واحدة، وإصابة آخرين بجروح”، فيما قصفت طائرات روسية بلدتي الهبيط وبيدر شمسو بريف إدلب الجنوبي، بعدّة غارات جوية تحوي صواريخ شديدة الانفجار، وأسفر القصف عن مقتل طفلة ورجل، وجرح عشرات المدنيين”.

وقال مراسل (جيرون) في إدلب: إن طائرات روسيا والنظام السوري الحربية والمروحية جددت قصفها على بلدات (عين لارروز، كفروما، حاس، كرسعة، فريكة، محيط كفرنبل، محيط جسر الشغور، كفرسجنة، الركايا، كنصفرة، تل النار، القصابية، دير سنبل، وانب، محيط محمبل، وأبديتا”، وأضاف أن “القصف المستمر منذ نحو أسبوع خلّف دمارًا واسعًا في الأبنية، فيما نزحت عشرات العوائل من البلدات المستهدفة باتجاه أماكن أقل خطورة”.

من جانب آخر، أبدت الأمم المتحدة قلقها، بشأن القصف الذي تتعرض له إدلب، وتدهور الوضع الإنساني، ووقوع ضحايا من المدنيين، وتدمير البنى التحتية، وموجات النزوح التي خلفها القصف.

يُذكر أن روسيا وقوات النظام بدأا تصعيدهما الجوي والصاروخي على مناطق إدلب وحماة الواقعة ضمن (المنطقة منزوعة السلاح) يوم 29 نيسان/ أبريل الماضي، فيما ردّت فصائل المعارضة المنتشرة في إدلب على هذا القصف، باستهداف مقار النظام والقاعدة الروسية في حميميم، برشقات صاروخية من دون معرفة حجم الأضرار.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق