آخر الأخبارسورية الآن

روسيا تستهدف ريف إدلب و(حرّض المؤمنين) تقصف (حميميم)

صعّدت طائرات روسيا، صباح اليوم الجمعة، وتيرة قصفها الجوي على بلدات ريف إدلب الجنوبي، الواقعة ضمن اتفاقية (المنطقة منزوعة السلاح) بالتزامن مع قصف قوات النظام المتمركزة في ريف حماة الغربي لمناطق متفرقة في إدلب، وتسببت في إصابة مدنيين ودمار في الممتلكات.

وقال الناشط محمد العلي، من ريف إدلب الجنوبي، لـ (جيرون): “إن طائرات روسية أقلعت من (قاعدة حميميم) باتجاه محافظة إدلب، واستهدفت بلدة المورزة بريف إدلب الجنوبي، بأكثر من ستّ غارات جوية تحوي صواريخ فراغية شديدة الانفجار، من دون وقوع إصابات بين صفوف المدنيين، وذلك بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات استطلاع روسية مُسيّرة، في سماء منطقة ريف إدلب الجنوبي والشرقي”.

إلى ذلك، استهدفت قوات النظام المدعومة من القوات الروسية في معسكر “قبيبات الهدى” مخيمًا عشوائيًا للنازحين، في منطقة حرش بينين في ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى إصابة سيدّة بجروح، كما استهدفت بصواريخ محملة بالقنابل العنقودية حرش كفروما وحرش بينين، مُخلفة أضرارًا مادية.

وفي المقابل، أعلنت غرفة عمليات (وحرّض المؤمنين) استهداف “قاعدة حميميم الجوية الروسية” في ريف اللاذقية، بصواريخ غراد بعيدة المدى، بالتزامن مع شنّ مجموعة تابعة لها عملية انغماسية على مواقع قوات النظام، في محور المشاريع المحاذية لمعسكر جورين بريف حماة، أدت إلى مقتل وجرح أكثر من 10 عناصر للنظام.

وعلى إثر قصف روسيا وقوات النظام لمناطق إدلب، ألغى أهالي بلدة خان السبل بريف إدلب الجنوبي صلاة الجمعة، خشية أن يطال القصف أحد مساجد المدينة، ويتسبب في قتل أبرياء.

يأتي هذا التصعيد بالتزامن مع انعقاد جولة جديدة من محادثات أستانا في العاصمة الكازاخية، ضمّت وفودًا من الدول الضامنة (روسيا، تركيا، إيران) وممثلين عن النظام والمعارضة والأمم المتحدة والأردن، ويأخد ملف إدلب حيزًا رئيسيًا فيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق