آخر الأخبارسورية الآن

بلومبيرغ: 19 ساعة انتظار للبنزين في مدينة عديمة الحياة

ذكر موقع (بلومبيرغ) الاقتصادي، في تقرير نشره اليوم الجمعة، تحت عنوان (19 ساعة انتظار للبنزين في مدينة عديمة الحياة) أن السوريين “بدلًا من وعود إعادة الإعمار، وجدوا أنفسهم يخوضون معركة جديدة، معركة البقاء على قيد الحياة، في ظل اقتصاد يعاني الركود والتهالك، وليس هناك أي علامة على الانتعاش أو على عودة الأمن”.

وأشارت الصحيفة إلى أن “طوابير السيارات الطويلة تصطف على عدة أميال، من أجل الحصول على 20 ليترًا من البنزين كل خمسة أيام”، وأن “آخر شحنة نفط وصلت من إيران، التي كانت ترسل 3 مليون برميل شهريًا، وصلت في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي”.

ونقلت الصحيفة عن رئيس قسم الأبحاث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في مجموعة أوراسيا أيهم كامل، أن النظام “كاد يكسب الحرب في سورية، لكنه لا يستطيع الاستفادة من النصر، بسبب شراكته مع إيران”، وتابع: “يمكن للإيرانيين إرسال كثير من القوات للموت من أجل الأسد ونظامه، لكن ما لا يمكنهم فعله هو إرسال أموال”.

وأكدت الصحيفة أن النظام السوري يُصوّر “المصاعب كجزء من المؤامرة المستمرة ضد سورية، لوقوفها في وجه الغرب، بما في ذلك الولايات المتحدة”، ونقلت عن روبرت فورد، سفير الولايات المتحدة السابق في سورية، قوله إن “إدارة ترامب أكثر عدوانية مما كانت عليه في عهد باراك أوباما، مستخدمة مزيدًا من العقوبات الثانوية التي تستهدف من يتعاملون مع أفراد أو شركات خاضعة للعقوبات”.

وأشار فورد إلى أنها “سياسة واعية للحكومة الأميركية، لمحاولة خنق الحكومة الإيرانية في طهران والحكومة السورية في دمشق حتى الموت”، وتابع: “لا يريدون خوض حرب عسكرية مع الحكومة السورية، لكنهم على استعداد تام لخوض حرب اقتصادية”.

وشبّه فورد الوضع في سورية بالوضع في كوبا، بعد انهيار الاقتصاد في الاتحاد السوفيتي في أواخر الثمانينيات، وقال إن كوبا واجهت صعوبات مالية “لكن كاسترو لا يزال هناك”.

وذكرت الصحيفة أيضًا في تقريرها تقدير الأمم المتحدة، بأن سورية تحتاج إلى 250 مليار دولار لتستطيع العودة إلى عجلة الاقتصاد، موضحة أن الدول الداعمة لنظام الأسد (إيران، وروسيا) غير قادرة على توفير هذا المبلغ، في ظل ضغوط إدارة ترامب عليهما، وبخاصة فرض عقوبات على إيران، مشيرة إلى أن الدول القادرة وهي؛ دول الخليج، لن تقوم بتقديم أي تمويل لدولة حليفة لإيران.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق