آخر الأخبارسورية الآن

إدلب.. مقتل وجرح العشرات جراء قصف النظام ومجزرة في جسر الشغور

قُتل 15 مدنيًا -كحصيلة أولية- وأصيب أكثر من 25 شخصًا، صباح اليوم الأربعاء، في انفجار نقل ناشطون أنه بسبب “صاروخ أرض-أرض”، سقط وسط مدينة جسر الشغور بريف إدلب، وألحق دمارًا واسعًا في الممتلكات، غير أن (الدفاع المدني السوري) رجّح أن “الانفجار بسبب سيارة مفخخة”.

وقبل ذلك، قُتل ثمانية مدنيين، بينهم أطفال وسيدة، وأُصيب آخرون، أمس الثلاثاء، من جرّاء استهداف قوات النظام، بعشرات الصواريخ والقذائف المدفعية، قرى وبلدات في ريفي إدلب الجنوبي والغربي.

وقال إيهاب العبد الله ناشط في إدلب لـ (جيرون): “إن أكثر من 60 صاروخًا وقذيفة مدفعية مصدرها قوات النظام المتمركزة في “معسكر الكبارية” بريف حماة الغربي، سقطت على الأحياء السكنية لمدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى مقتل سبعة مدنيين، بينهم أربعة أطفال وسيدة، وإصابة اثني عشر شخصًا، جلّهم في حال خطرة، إضافة إلى دمار واسع في الممتلكات”.

إلى ذلك، قُتل مدني وأصيب اثنان آخران، في إثر استهداف قوات النظام المتمركزة في جبل الأكراد بريف اللاذقية مخيمًا عشوائيًا للنازحين، بجانب بلدة الحمبوشية بريف إدلب الغربي، كما استهدفت قوّات النظام المتمركزة في معسكرات (الكبارية، قبيبات الهدى، أبو ظهور، سنجار) بريفي حماة وإدلب، كلًا من مدن وبلدات “سراقب، وجرجناز، وأم حبّة” بريف إدلب الشرقي، من دون ورود أنباء عن إصابات.

ونتيجة القصف الذي طال بلدات ريف إدلب الشرقي، أعلن المجمع التربوي لمدينة سراقب “تعليق الدوام في المدارس”، وذلك حرصًا على سلامة الطلاب والمعلمين.

وكانت قوات النظام قد ارتكبت، يوم الأربعاء الماضي 18 نيسان/ أبريل، مجزرة في مزرعة أم التوينة، شمالي بلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي، راح ضحيتها ثمانية مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال وثلاث سيدات، وإصابة خمسة آخرين بجروح.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق