آخر الأخبارسورية الآن

ماكغورك: على واشنطن حماية مصالح “إسرائيل” في سورية والكف عن المطالبة برحيل الأسد

قال بريت ماكغورك، المبعوث الأميركي السابق في التحالف لمحاربة الإرهاب: إن هناك ضرورة لإعادة النظر في استراتيجيات واشنطن في سورية؛ لمنع مزيد من التمدد الإيراني، وتحقيق “مصالح إسرائيل”، ومنع عودة ظهور تنظيم (داعش)، إضافة إلى الكفّ عن المطالبة برحيل الأسد.

وقال ماكغورك، في مقالة نشرها موقع (فورين أفاريس)، أول أمس الثلاثاء، بعنوان (حقائق قاسية عن سورية) ترجمتها (جيرون): إن “على واشنطن أن تركز على حماية مصلحتين فقط في سورية: منع (داعش) من العودة، ومنع إيران من إقامة وجود عسكري محصن هناك، قد يهدد إسرائيل”.

بخصوص نظام الأسد، قال ماكغورك: “على واشنطن قبول بعض الحقائق الصعبة، والكف عن المطالبة برحيله، واستبدال ذلك بمحاولة إصلاح نظامه، واستخدام العقوبات لتحقيق أهداف محدودة، منها السماح بعودة اللاجئين، والسماح للأمم المتحدة بالعمل بحرية، والكف عن ملاحقة الشباب من أجل الخدمة الإلزامية”.

وأشار ماكغورك إلى ضرورة أن تَحذر واشنطن في علاقتها مع تركيا، بهدف “ردع طموحات أردوغان الكبرى، وحماية (قوات سوريا الديمقراطية) ومقاتليها الأكراد”، وفق تعبيره، كما حذر من أن “الانسحاب الأميركي سينطوي على خطر حدوث كارثة (غزو تركي) من شأنه أن يؤدي إلى نزوح مدني واسع النطاق، وكسر قوات الدفاع الذاتي، وخلق فراغ تزدهر فيه الجماعات المتطرفة مثل (داعش)”.

يذكر أن ماكغورك قدّم استقالته من منصبه، في الثاني والعشرين من كانون الأول/ديسمبر الماضي، احتجاجًا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب سحب قوات بلاده من سورية، فيما علّق ترامب على الاستقالة، على صفحته في (تويتر)، ساخرًا: “لا أعرف من هو ماكغورك”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق