آخر الأخبارسورية الآن

خروج دفعة جديدة من قاطني “الركبان” وترحيب أممي بمساعدتهم

رحّب ستيفان دوجاريك، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، بكل الجهود المبذولة لإيجاد حلول دائمة لسكان مخيم الركبان قرب الحدود مع الأردن، وأشار إلى أن “الأمم المتحدة ستواصل تقديم مساعدات إضافية لمهجري المخيم، حتى يتم التوصل إلى حلول دائمة لأوضاعهم”، بحسب ما نشر موقع الأمم المتحدة.

وذكر دوجاريك، في إحاطة للصحفيين أمس الاثنين، أن المجموعة الخامسة من مهجري مخيم الركبان، على الحدود السورية – الأردنية، غادرت المخيم أول أمس، وهي تضم 1433 شخصًا معظمهم من الأطفال، وأكد أن أكثر من 3600 شخص غادروا  مخيم الركبان، حتى الآن، ليقيموا في ملاجئ في مدينة حمص وما حولها، فيما سيقيم ما يقرب من 1200، من الذين غادروا المخيم، مع أقاربهم.

أشار دوجاريك إلى الدعم المحدود الذي تقدمه الأمم المتحدة للمهجرين الذين تم إجلاؤهم، عبر الهلال الأحمر، من مواد غذائية والمياه ومستلزمات النظافة والخدمات الطبية، بالرغم من أن الأمم المتحدة لم تُمنح حتى الآن حق الوصول الكامل إلى الملاجئ، وأضاف: “نجدد التأكيد على رغبتنا في الانخراط بهذه العملية بشكل مباشر، ومنحنا حقّ الوصول في مناطق المنشأ والمقصد، وإلى النازحين وهم في طريقهم إلى حمص”.

وسبق أن أظهر استطلاع أجرته الأمم المتحدة، في فبراير/ شباط الماضي، أن 95 في المئة من سكان المخيم، عبّروا عن رغبتهم في مغادرته، لكنهم أعربوا عن مخاوفهم بشأن الحماية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق