تحقيقات وتقارير سياسيةسلايدر

“إسرائيل” تنشر صورًا لاستهدافها مصنعًا إيرانيًا في سورية وأنباء عن تسليم جثة كوهين

نشرت “إسرائيل” الليلة الماضية، صور أقمار صناعية، قالت إنها لمصنع صواريخ إيرانية تم تدميره، في منطقة مصياف، بوساطة صواريخ بعيدة المدى أطلقتها بوارج إسرائيلية، وذلك بعلم وتنسيق مع روسيا، بالتزامن مع توارد أخبار عن تسليم نظام الأسد، بوساطة روسية، رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدِم في دمشق قبل 54 عامًا، إلى الحكومة الإسرائيلية.

نشر موقع (إيماج سيت إنترناشونال) صورًا تظهر تدمير موقع عسكري، قالت إنه “لمصنع صواريخ إيرانية في سورية، كان معدًا لإنتاج صواريخ متعددة المدى”، وقال الموقع، بحسب ما ترجمت (جيرون) إن “الصور تظهر تدميرًا كاملًا للقسم الشرقي لموقع عسكري (مصنع صواريخ) في مصياف سورية، في إثر هجمات 12 و13 نيسان/ أبريل 2019”.

نتيجة بحث الصور عن مصياف
الموقع الإيراني في مصياف قبل وبعد الضربة

أضاف الموقع: “يقع المصنع بالقرب من مواقع عسكرية أخرى، هي أيضًا تقوم بإنتاج صواريخ إيرانية في سورية، وتم بناء الموقع المذكور في الفترة بين 2014 و2016، وهو محاط بجدار يفصل الموقع عن القاعدة العسكرية الموجودة في مصياف، ويحتوي على هنكار أساسي كبير، بقياس 60-25، وعدة هنكارات صغيرة مرافقة”.

وكانت وكالة (سانا) التابعة للنظام قد نقلت، عن مصدر عسكري، أن “وسائط الدفاع الجوي السورية تصدّت، فجر السبت، لعدوان إسرائيلي في منطقة مصياف، وتمكنت من إسقاط عدد من الصواريخ المعادية، قبل وصولها إلى أهدافها”، غير أن موقع (إنتل تايمز) الإسرائيلي قال: إن “الهجوم نفّذ بواسطة صواريخ موجهة عبر البحر، على بعد 250 كليومترًا، مستهدفًا عددًا من المباني في مدينة مصياف، وكان على ما يبدو موجهًا ضد تقنيات النقل والإمداد والصواريخ الدقيقة”.

أضاف الموقع: إن “صواريخ إيرانية من نوع (زلزال 2) تم تدميرها خلال الهجوم، بواسطة صواريخ (كروز) التي يصل مداها إلى نحو 300 كيلومتر، حيث استغلت إيران الانتخابات الإسرائيلية، وفرغت شحنتين في سورية”.

تأتي الضربات الإسرائيلية -كما يبدو- بتنسيق مع روسيا التي نشرت قبل مدة منظومة صواريخ دفاع جوي، من طراز (إس 300)، وقالت صحيفة (الشرق الأوسط): إن “أوساطًا عسكرية في تل أبيب تحدثت عن القصف بتفاصيل، لم تُذكر في الإعلام العربي، منها أن موقع القصف يحتوي على قاعدة صواريخ (إس 300) الروسية المتطورة، ولكنهم لم يفعّلوها”.

أضافت المصادر للصحيفة: إن “سكوت الروس على القصف الإسرائيلي، السبت، وكذلك قبل أسبوعين عندما تم قصف موقع عسكري إيراني قرب حلب، يدل على أن تطورًا مهمًا حصل في موضوع التنسيق الأمني، بين تل أبيب وموسكو”.

صورة لآثار الدمار في الموقع المستهدف _ صفحات تابعة للنظام على فيسبوك

ونقلت (الشرق الأوسط) أن رئيس الوزاء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اتفقا خلال اللقاء الأخير بينهما في موسكو، الأسبوع الماضي، على التقدم في موضوع التنسيق بشأن الغارات ضد المواقع الإيرانية، وكان قصف مصياف الأخير الاختبار الأول للاتفاق، حيث لم ينتقد الروس الغارات الإسرائيلية، على الرغم من وجود بطاريات صواريخ (إس 300) في المكان المستهدف”.

وفي تطور لافت، كشفت صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلية، اليوم الاثنين، نقلًا عن مصارد استخباراتية، أن “الوفد الروسي الذي زار سورية، مؤخرًا، غادر وهو يحمل تابوتًا يضم رفات الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أُعدم في دمشق سنة 1965″، وأضافت الصحيفة: “لم تنفِ أي مؤسسة في إسرائيل، بشكل رسمي، ما ورد بشأن نقل رفات الجاسوس. وقال مراسل القناة الإسرائيلية الثانية يارون أفراهام: إن النشر بشأن القضية لم يعد ممنوعًا، في الوقت الحالي”.

صورة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين

تأتي الاخبار عن استعادة رفات كوهين، بعد أسبوع على استعادة رفات الجندي الإسرائيلي زخاري بوميل، بوساطة روسية بين نظام الأأسد والحكومة الإسرائيلية، بعد 37 عامًا على مقتله في معركة السلطان يعقوب، كما أعلن الموساد الإسرائيلي، منذ عدة أشهر، أنه استعاد ساعة الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدم عام 1965، بينما تطالب “إسرائيل” نظام الأسد بتسليم رفاته، منذ عدة سنوات.

يذكر أن “إسرائيل” استهدفت، عشرات المرات، مواقع عسكرية لنظام الأسد، في مواقع محتلفة من الأراضي السورية، مستهدفة أماكن تمركز ومستودعات ذخيرة إيرانية، كان آخرها الأسبوع الماضي، حين استهدفت طائرات مقاتلة مواقع للحرس الثوري، في المدينة الصناعية في الشيخ نجار، وقرب مطار النيرب العسكري قرب مدينة حلب.

اقرأ ايضًا في (جيرون): الطيران الإسرائيلي يستهدف موقعًا عسكريًا جديدًا للقوات الإيرانية قرب حماة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق