آخر الأخبارسورية الآن

درعا.. الفرقة الرابعة تنقلب على “اتفاق التسوية” بتحريض إيراني

تعمل الفرقة الرابعة، في الآونة الأخيرة، على تعزيز وجودها في ريف درعا الغربي، بهدف السيطرة على هذه المنطقة لأهميتها الاستراتيجية، ومحاذاتها لكل من الأردن و”إسرائيل”، وسط اعتراض على هذا الوجود من قبل فصائل المعارضة السابقة، التي تعهدت بموجب اتفاق التسوية، في تموز/ يوليو الماضي، بالحفاظ على الأمن في مناطقهم.

قال (أبو محمد)، وهو أحد أعضاء “وفد درعا” الذي التقى رئيس مكتب الأمن الوطني علي مملوك وعددًا من ضباط النظام، في الثاني من الشهر الجاري، لـ (جيرون): “إن هناك استياءً من قيادة الفرقة الرابعة والميليشيات الإيرانية، من اللقاء مع مكتب الأمن الوطني، إضافة إلى التطورات الأخيرة التي تؤكد رفض الأهالي والفصائل السابقة، لوجود أي ميليشيا في المنطقة الغربية”.

وأضاف أن “هناك قناعة لدى قيادة الفرقة الرابعة، بأن ولاء أبناء المنطقة ليس لهم، لذلك باتوا يعمدون إلى استبدال المنتسبين الجدد من أبناء المنطقة، بعناصر أكثر انتماء لهم، حيث إن لديهم خططًا للمنطقة الغربية من درعا، سيتم تنفيذها من قبلهم، لكنها في الحقيقة تنفيذ لأوامر إيرانية”.

من جهة ثانية، قال أحمد الحوراني، من (تجمع أحرار حوران)، لـ (جيرون): “إن المقدم محمد العيسى قائد قوات الفرقة في درعا، هدد يوم أمس أبناء الريف الغربي، باقتحام بلداتهم وقراهم، بذريعة الهجمات التي تنفذ بين الفينة والأخرى على حواجز المخابرات الجوية، وبسبب تزايد الكتابات والشعارات المناهضة للنظام والوجود الإيراني في الجنوب”.

وأضاف الحوراني أن “الفرقة الرابعة نشرت، يومي الجمعة والسبت، حاجزين لها: أحدهما في بلدة خراب الشحم، التي تبعد 6 كم من الحدود الأردنية، وتعتبر أهم مركز لتجارة الحشيش القادم عن طريق ميليشيا (حزب الله)، والثاني بالقرب من مؤسسة الري، بين بلدتي اليادودة والمزيريب، حيث تم استبدال كامل عناصر هذا الحاجز، وهم من عناصر التسويات، بعناصر جدد من الفرقة الرابعة”.

وأشار الحوراني إلى أن “الريف الغربي في محافظة درعا، يمرّ بحالة من الغليان، قد تؤدي إلى الانفجار في أي وقت، بسبب المحاولات المستمرة من الفرقة الرابعة، ومن خلفها الميليشيات الإيرانية، لبسط سيطرتها على المنطقة”.

يذكر أن الأوضاع الميدانية تطورت مؤخرًا، لتتخذ شكل صراع متنام بين الإيرانيين والروس في محافظة درعا، نتيجة المحاولات الإيرانية التمدد في الجنوب، مع تزايد في الصدامات بين وكلاء الطرفين، من أجهزة النظام الأمنية والفيلق الخامس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق