آخر الأخبارسورية الآن

“خليها مضواية”: حملة لإنارة شوارع إدلب بهدف تعزيز الأمن

بدأت منظمات محلية وفعاليات مدنية في محافظة إدلب، يوم أمس السبت، تنفيذ مشروع حملة (خليها مضوّاية)، وهي تهدف إلى إضاءة شوارع المدن والقرى المظلمة، بهدف الحد من عمليات الخطف والسرقة، وخلق جو من الأمان ضمن التجمعات السكنية.

وفي هذا الشأن، قال محمد حميدي، المدير التنفيذي للحملة، لـ (جيرون): “أطلقنا هذه الحملة منذ عدّة أيّام، وبدأنا تنفيذها أمس السبت، في (مدينة إدلب، معرة النعمان، أريحا، بنّش، معرة مصرين، وأرمناز)، بهدف الحد من المشكلات الأمنية التي أرهقت المدنيين، نتيجة الحوادث التي يتعرضون لها من سرقات وانفجارات، في ساعات متأخرة من الليل، وذلك بإضاءة شوارع المدن”.

أشار حميدي إلى أن “آلية تنفيذ عمل الحملة تتم من خلال وضع سلك من (اللد) على جدران المباني السكنية، مع كبل كهربائي بطول 20 مترًا، يتصل ببطاريات البناء، وسيتم تشغليها من ساعات غروب الشمس حتى ساعات الصباح”.

أوضح حميدي أن “مُعدّات الإنارة قُدّمت من الجهات المشاركة في هذه الحملة، وهي (منظمة غوث، هيئة ساعد، منظمة بنفسج، البيت الإدلبي، الدفاع المدني السوري، فريق المجد التطوعي، منظمة السلام، منظمة شفق، تجمع أبناء إدلب، منظمة تكافل الشام، ومنظمة السابق بالخيرات). وتقوم الفرق المتخصصة بجولات ميدانية على كامل ريف محافظة إدلب، بالتنسيق مع المجالس المحلية، لإحصاء احتياجات القرى والبلدات من اللدات”.

ويتخوف أهالي محافظة إدلب من الخروج من منازلهم في ساعات الليل، والتنقل في شوارع الأحياء السكنية المعتمة، لكثرة حوادث السرقات ووجود عصابات الخطف، فضلًا عن استغلال خلايا تنظيم (داعش) والنظام ظلام الليل، للقيام بزرع العبوات المتفجرة التي تسببت في مقتل العشرات من المدنيين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق