آخر الأخبارسورية الآن

لجنة تحكيم جائزة حسين العودات للصحافة العربية تبدأ تحكيم أعمال المشاركين

بدأت لجنة تحكيم (جائزة حسين العودات للصحافة العربية) وهي تضم شخصيات إعلامية وثقافية وأكاديمية عربية تتمتع بالخبرة والكفاءة والسمعة الطيبة، فرز وتحكيم أعمال المشاركين فيها، بعد أن أُغلق باب الترشّح للجائزة مطلع الشهر الجاري. ووفق اللجنة المُشرفة على الجائزة، فإن التحكيم سيتم على أكثر من مستوى، وستُعلن النتائج في أقرب وقت، بعد انتهاء أعمال التحكيم.

وكانت اللجنة المسؤولة عن الجائزة قد أعلنت أن موضوع الجائزة في دورتها الثانية للعام 2019 هو (قضية المعتقلين والمختفين قسرًا في سورية)، نظرًا لأهمية القضية بالنسبة إلى السوريين عمومًا، وكونها مأساة من أكبر المآسي السورية المستمرة، وقضية تهم ملايين السوريين، ولها أبعاد سياسية واجتماعية ونفسية خطرة جدًا، حاضرًا ومستقبلًا، وكونها من أهم الموضوعات التي يجب أن تُثار في الإعلام العربي والأجنبي، بهدف إنهائها أو على الأقل التخفيف من حجمها الكارثي.

وتلقت اللجنة المشرفة على الجائزة عشرات المشاركات من إعلاميين وصحافيين سوريين وعرب شباب، أعمارهم دون 40 سنة، وهو أحد شروط المسابقة، وتنوعت الموضوعات المشاركة من مقالات الرأي (السياسية والثقافية والاجتماعية) إلى التحقيقات والتقارير السياسية والاجتماعية، فضلًا عن بعض التجارب اللافتة لمعتقلين. وجميعها تناولت أبعاد القضية، سياسيًا أو اجتماعيًا أو إنسانيًا أو نفسيًا، وتأثيراتها الراهنة والمستقبلية في الأسرة والمجتمع، وحجم المأساة وطرق وسبل حشد الرأي العام.

تتألف الجائزة من شهادة تقدير، ودرع الجائزة، ومبلغ خمسة آلاف دولار أميركي للفائز الأول، وثلاثة آلاف دولار أميركي للفائز الثاني، وألفي دولار أميركي للفائز الثالث.

تهدف الجائزة إلى الإسهام في تطوير الصحافة العربية وتعزيز مسيرتها، وتشجيع الصحافيين الذين يكتبون بالعربية على الإبداع، خصوصًا الشباب، من خلال تكريم المتفوقين والمتميزين منهم.

سيُعلِن مركز حرمون للدراسات المعاصرة، الذي يتبنى الجائزة، اسم الفائز بعد انتهاء أعمال التحكيم، وسيتم تسليم الجائزة إلى الفائزين الثلاثة في أحد لقاءات المركز، إضافة إلى إعلان أسماء الفائزين بالمراكز التالية، من الرابع إلى العاشر، وفقًا لترتيب علاماتهم، وسيتم نشر الأعمال العشرة الأولى في مواقع إنترنت تابعة لـ (مركز حرمون)، إضافة إلى ترجمة بعض هذه الأعمال إلى اللغات الأخرى.

وكان المركز قد أعلن إطلاق جائزة سنوية للصحافة باللغة العربية باسم (جائزة حسين العودات للصحافة العربية) تقديرًا لإسهامات العودات الكبيرة في العمل الصحفي على امتداد الخارطة العربية، ولأخلاقياته النبيلة التي أرساها في الإعلام العربي بشكل عام.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق