آخر الأخبارسورية الآن

مصدر من الفيلق الخامس ينفي تشكيل فصيل جديد تابع للروس شرقي درعا

نفى مصدر مقرب من الفيلق الخامس لـ (جيرون)، قيام الشرطة العسكرية الروسية بتشكيل فصيل تابع لها بشكل مباشر، ومنفصل عن الفيلق الخامس شرقي درعا، وأن مركزه سيكون في بلدة جبيب، مشيرًا إلى “أن هناك فصيلًا يتم تشكيله في منطقة اللجاة، ولكنه يتبع للأمن العسكري، ولم يُحدد الغرض منه، حتى الآن”.

وأوضح المصدر: “قام أحد قادة الفصائل المعارضة من عشائر اللجاة، قبل نحو شهر، بتسجيل عقود لتجنيد 200 شخص من أبناء العشائر، بهدف تشكيل فصيل تابع للروس في اللجاة، ولكن الفكرة ألغيت نهائيًا لاحقًا”، مؤكدًا “أن القيادي الذي قام بتسجيل العقود يتبع في الأصل للفيلق الخامس”.

وأضاف المصدر أن “مجموعات تابعة للفيلق تتوزع في كل بلدات ومدن حوران، بدءًا من القرى الشرقية، وصلت يوم السبت إلى بلدة (قرفا) في ريف درعا الشمالي. وتتابع هذه المجموعات كل الأوضاع التي تجري على الأرض، وستقوم بوضع حواجز للفيلق، في المرحلة القريبة المقبلة، في كل مناطق محافظة درعا”.

وأشار المصدر إلى “أن الفيلق نقل عناصر من عشائر اللجاة، يتبعون له من بلدة (خربا) ذات الغالبية المسيحية، وتم تسليم حواجزهم إلى عناصر من مدينة بصرى الشام وبلدة معربة المجاورتين لـ (خربا)، حيث بدأ سكان البلدة العودة إلى منازلهم. كما يتم ترتيب الأوضاع في بلدة (جبيب) المحاذية لمحافظة السويداء، من أجل عودة سكانها إليها قريبًا”.

وكان عناصر الفيلق الخامس، بقيادة أحمد العودة، قد هاجموا قبل عدة أيام حاجزًا للمخابرات الجوية في بلدة السهوة، وآخر في بلدة المسيفرة في ريف درعا الشرقي، وضربوا عناصر الحاجزين، وأعطوهم مهلة قصيرة لإزالة الحواجز، بعد تكرر اعتداءاتها على المدنيين وفرض إتاوات مالية على السيارات المحملة بالبضائع، كما هاجموا حاجزًا لأمن الدولة، يوم السبت، في بلدة صور في اللجاة بمساعدة دورية شرطة عسكرية روسية، بعد اعتدائهم على المدنيين بشكل متكرر.

يذكر أن الفيلق الخامس تشكل من عدة فصائل، من الجبهة الجنوبية التابعة للمعارضة المسلحة السابقة في درعا، وبخاصة من قوات (شباب السنة)، ومقره في مدينة بصرى الشام بقيادة أحمد العودة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق