آخر الأخبارسورية الآن

إيران: سنبقى في سورية ما دام يُطلب منا ذلك

قال رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية محمد باقري إن النظام طلب من إيران أن تقف إلى جانبه، وأن “تساعد بشكل استشاري وبالدعم اللوجيستي”، مضيفًا خلال تصريحات صحفية له من دمشق أن بلاده تؤكد “احترام سيادة سورية.. عدم دخول أي دولة بصورة غير شرعية”، على حد تعبيره.

وجاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عُقد بدمشق، مع علي عبد الله أيوب وزير الدفاع في نظام الأسد، وعثمان الغانمي رئيس أركان الجيش العراقي، أمس الاثنين، بعد اجتماعات عقدها وفدا إيران والعراق مع مسؤولين عند النظام، قال عنها أيوب إنها بحثت “الواقع القائم” و”منع تدحرج كرة اللهب إلى حيث يريد المستثمرون بالإرهاب والساعون للتدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة، تحت أي ذريعة كانت”، على حد قوله.

وأشار باقري إلى أن بلاده دخلت إلى سورية “بدعوة من الدولة السورية”، وعقّب: “سنبقى ما دامت تطلب منا ذلك.. سنبقى في سورية إلى جانبها”، وتابع: “إيران تسعى لمساعدة سورية في استعادة سيادتها على كامل أراضيها”، مشيرًا إلى أنه تم التأكيد خلال الاجتماع على “رفض أي وجود عسكري بصورة غير شرعية، وتحت أي ذرائع لتبرير هذا الوجود، في منطقة الجزيرة السورية أو إدلب أو التنف، ودرسنا السبل التي يجب أن نتخذها لإعادة هذه الأراضي إلى السيادة السورية، والقرار النهائي يعود إلى الدولة السورية والجيش السوري”.

في السياق، ذكرت وكالة (سانا) التابعة للنظام أن بشار الأسد أكد، خلال اجتماع جمعه مع مسؤولي الدولتين (الإيرانية والعراقية) أن العلاقة التي تجمع سورية بإيران والعراق علاقة متينة، تعززت خلال فترة الحرب حين امتزجت دماء القوات المسلحة السورية والإيرانية والعراقية..”، على حد زعمه.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق