آخر الأخبارسورية الآن

مجالس محلية في إدلب ترفض تشكيل مجلس شورى يتبع “حكومة الإنقاذ”

رفضت المجالس المحلية في معرة النعمان وكفرومة وكفرتخاريم، بريفي إدلب الشمالي والجنوبي، في بيانات منفصلة أصدرتها أمس الاثنين، دعوةَ (المؤتمر السوري العام) الذي تُشرف عليه (حكومة الإنقاذ) الذراع المدني لـ (هيئة تحرير الشام)، إلى تشكيل “مجلس الشورى الموحد” في الشمال السوري، وذلك لكونه يستبعد بعض المناطق من القوى الثورية. وأبدت اعتراضها على القوالب الجاهزة والقرارات التي تمليها (حكومة الإنقاذ) بطريقة مفاجئة، من دون مشاركة أو حوار مسبق.

وجاء في مجمل البيانات الصادرة عن المجالس المحلية المذكورة أن “المشروع لم يكن جامعًا للمناطق المحررة كافة، وحدَث استبعاد لكثير من القوى الثورية، كما أن هنالك غموضًا في آلية اتخاذ القرار في اللجنة الانتخابية المنبثقة عن المؤتمر، وأن توزيع أعداد الممثلين للمناطق والقوى الثورية، داخل مجلس الشورى المزمع تشكيله، ليس عادلًا”.

وأشارت المجالس إلى “عدم وضوح دور الفصائل العسكرية الثورية، وعلاقتها مع المجلس القادم، وغياب الضمانات بعدم تدخل الأطراف العسكرية في عمل المجلس والحكومة المدنية القادمة، وتجاهل الحكومة المؤقتة في تشكيل المجلس، وهذا ما يزيد التفرق والانقسام في المناطق المحررة”.

وطالبت المجالس اللجنةَ الانتخابية بإعادة النظر ومراجعة الأسس التي قام عليها (المؤتمر السوري العام) والمجلس المزمع تشكيله، وباللجوء إلى مزيد من الحوار لبناء توافق واسع وقوي ومدعوم شعبيًا”.

وعقدت (حكومة الانقاذ) في العاشر من شباط/ فبراير الماضي (المؤتمر السوري العام) في معبر باب الهوى الحدودي في ريف إدلب الشمالي، بحضور الفعاليات المدنية والسياسية، ونقابات المحامين الأحرار، ومجالس المحافظة في المناطق الخاضعة لسيطرتها الإدارية، في أرياف إدلب وحلب وحماة؛ بهدف تشكيل إدارة مدنية موحدة في الشمال السوري، وتشكيل مجلس عسكري موحّد، وانتخاب مجلس شورى يمثل مناطق الشمال السوري والشرائح المجتمعية. ودعت إلى أن تكون الشريعة الإسلامية مصدره الوحيد، وأولى مهامه التأسيس لنظام إدارة رشيد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق