آخر الأخبارسورية الآن

كفرنبل: مجهولون يخربون لوحة جدارية لمقولة الشهيد رائد الفارس

قام مجهولون، يوم أمس الجمعة، بتخريب اللوحة الجدارية التي تحمل مقولة الشهيد رائد الفارس: (الثورة فكرة والفكرة لا تموت) الموجودة في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، وذلك بكتابة كلمة “باقية” بالخط العريض، في إشارة إلى تنظيم (داعش).

قال حسن الأحمد، الفنان الذي رسم اللوحة الجدارية، في حديث إلى (جيرون): “إنها ليست المرة الأولى التي يخرّب فيها متطرفون لوحات مدينة كفرنبل الجدارية”. وأضاف: “الشعارات واللوحات التي تحمل طابعًا ثوريًا، تتعارض مع سياسة المتطرفين الذين يرون أنها تجسيد للعلمانية، ولذلك يخربونها”. وتابع: “لن يثنيني ذلك الأمر عن رسم مزيد من اللوحات، وإصلاح ما تم تخريبه، ولو تكرر الأمر مرات عدة”.

من جانب آخر، توقّع ناشطون في المنطقة أن (هيئة تحرير الشام) التي تتولى إدارة المنطقة، عسكريًا وأمنيًا، هي المسؤولة عن تشويه اللوحة الجدارية التي صممتها فعاليات مدنية، في 5 شباط/ فبراير الجاري، ولا سيما أن (الهيئة) متهمة باغتيال الشهيد رائد الفارس في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر العام الفائت، ويُعدّ الفارس أحد رموز الثورة في كفرنبل، وقد قام بتوثيق جرائم (الهيئة) منذ دخولها محافظة إدلب مطلع عام 2015، ونظّم تظاهرات سلمية تطالب بالإفراج عن الناشطين المغيبين قسرًا في سجونها.

إلى ذلك، قال بشر الصافي، ناشط إعلامي في إدلب، لـ (جيرون): “بين الحين والآخر، تشهد المنطقة عمليات تخريب للوحات الجدارية أو اعتداء على تظاهرات سلمية، من قبل مخربين مجهولين. ولو أننا رجعنا إلى مرحلة زمنيّة سابقة، لوجدنا أن غالبية عمليات الاعتداء التي شهدتها التظاهرات في إدلب، ومحاولات إنزال أعلام الثورة، وملاحقة ناشطي الحراك السلمي وتقييد حرياتهم، كانت من قبل (الهيئة)”.

وتابع: “(هيئة تحرير الشام) هي التي تسيطر على المنطقة، عسكريًا وأمنيًّا، وإن لم نجزم بأن (الهيئة) هي من يقف خلف هذا التخريب، فإنها مسؤولة عنه -بشكل أو بآخر- كونها تمتلك أوسع جهاز أمني في المحافظة”.

ويُعدّ الشهيد رائد الفارس (ابن مدينة كفرنبل) من مؤسسي (راديو فريش) في الداخل السوري، الذي تعرض للإغلاق أكثر من مرة، من قبل (هيئة تحرير الشام) لبثه أغاني ثورية. وكان يصفه أبناء بلدته كفرنبل بمهندس لافتات البلدة التي جسدت بعباراتها واقع الثورة، وعكست جانبها الإنساني والسياسي.

Tags

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Close