آخر الأخبارسورية الآن

“تحرير الشام” تغلق معابرها مع “غصن الزيتون” في الريف الشمالي لحلب

أغلقت (هيئة تحرير الشام) يوم أمس الأحد، جميع المعابر المدنية المؤدية إلى مناطق (غصن الزيتون) في ريف حلب الشمالي، وفرضت قيودًا أمام المسافرين القادمين من ريف حلب، ومنعت عودتهم إلى تلك المناطق، وذلك لأسباب أمنية، على حد زعمها.

وأفاد مصدر خاص لـ (جيرون) أن (تحرير الشام) “قامت يوم أمس بتعزيز المعابر المدنية عسكريًا، التي استولت عليها مؤخرًا من (الجبهة الوطنية للتحرير) في دير بلوط المحاذي لبلدة أطمة بريف إدلب الشمالي، إضافةً إلى معبر الغزاوية المحاذي لمدينة دارة عزّة بريف حلب الغربي، وقامت بإغلاقها أمام حركة عبور المسافرين، حتى إشعار آخر”.

في السياق ذاته، شهدت منطقتا دارة عزّة وأطمة استنفارًا كبيرًا، من قبل عناصر (هيئة تحرير الشام) قامت خلاله بتعزيز الحواجز الأمنية القريبة من المعابر، بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، من دون أسباب تُذكر.

في المقابل، نشرت إحدى وسائل الإعلام المقربة من (هيئة تحرير الشام) تصريحًا لـ “عبيدة الصالح” المتحدث الرسمي باسم الجهاز الأمني للهيئة، حول أسباب إغلاق المعابر، قال فيه: “وصلت إلينا معلومات مؤكدة تفيد بتدفق دفعات من تنظيم (داعش) متجهة إلى إدلب، عن طريق مناطق سيطرة (قوات سوريا الديمقراطية) ومنها إلى مناطق (غصن الزيتون) قاصدة المناطق المحررة”.

وأضاف: “وجّهنا بدورنا في الجهاز الأمني، كتابًا للإدارة العامة للمعابر لإغلاق معبري الغزاوية ودير بلوط”. مشيرًا إلى أن “تلك الخطوة اتخذها الجهاز الأمني حفاظًا على أمن وسلامة المدنيين”.

يشار إلى أن (هيئة تحرير الشام) سيطرت على معظم محافظة إدلب، وريف حلب الغربي بالكامل، مطلع كانون الثاني/ يناير الجاري، بعد معارك عنيفة اندلعت بينها وبين (الجبهة الوطنية للتحرير).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق