تحقيقات وتقارير سياسيةسلايدر

بولتون في أنقرة لتغيير شروط الانسحاب.. وبومبيو يتوعد طهران

أردوغان: بولتون ارتكب خطأً فادحًا

أبلغ مستشار الأمن القومي جون بولتون، الجانب التركي، أمس الثلاثاء، أن واشنطن ستعارض أي معاملة سيئة من القوات التركية لـ (قوات سوريا الديمقراطية) في سورية، الأمر الذي أثار انتقاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، فرفض لقاءَ بولتون، عادًا أنه يعقّد خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لسحب القوات الأميركية من سورية.

وقال مسؤول أميركي كبير، في تصريحات نقلتها وكالة (رويترز): إن “بولتون أبلغ نظيره التركي يوم الثلاثاء (أمس) بأن الولايات المتحدة ستعارض أي معاملة سيئة من القوات التركية لحلفاء واشنطن الأكراد في سورية”، مضيفًا أنه “لم يعتبر أن رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مقابلته، خلال زيارة لتركيا، تجاهلًا له، لأن خطط إجراء محادثات بينهما لم يتم تأكيدها”.

من جانب آخر، قال أردوغان، أمس: إن بولتن “ارتكب خطأ فادحًا بتحديد الشروط المتعلقة بدور الجيش التركي بعد الانسحاب الأميركي”، موضحًا في كلمة له، أمام أعضاء حزبه (العدالة والتنمية) في البرلمان، أنه “إذا كانوا إرهابيين؛ فسوف نفعل كل ما يلزم، بغض النظر عن المكان الذي أتوا منه”.

وعقّب الرئيس التركي بالقول: “بولتون ارتكب خطأ فادحًا، وأي شخص يفكر بنفس الطريقة يرتكب خطأً أيضًا.. من المستحيل أن نتفاوض على هذه النقطة”، وأشار إلى أن بلاده توصلت إلى تفاهم مع ترامب “بشأن خطط الانسحاب”، لكن أصواتًا مختلفة “بدأت تصدر من قطاعات مختلفة في الإدارة”.

في سياق متصل، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، اليوم الأربعاء: إن من “الصعب جدًا” أن يكون “انسحاب الولايات المتحدة بالكامل من سورية، في ظل الظروف الراهنة”، وأضاف: “أرى أن في واشنطن موقفًا قويًا لدى أولئك الذين يعتقدون أن من الضروري الإبقاء على الوجود العسكري الأميركي غير القانوني، وانتهاك شروط القانون الدولي على أراضي الجمهورية العربية السورية”، وفق ما نقلت وكالة (سبوتنيك) الروسية.

وأضاف المسؤول الروسي: في الوضع الراهن، في حالة “سعي واشنطن غير المحكوم للسيطرة على العالم، والطموح إلى التواجد في كل مكان، وتسوية القضايا حسب الشروط الخاصة فحسب؛ لا يمكنني أن أتخيل أن الولايات المتحدة، فجأة، ستنسحب عسكريًا تمامًا من سورية.. أنا لا يمكنني تخيل موقف كهذا”.

وتابع: “الاتصالات في أبعاد الشأن السوري لا تتوقف.. لا أرى في ذلك شيئًا خارقًا للعادة أو مثيرًا أو خاصًا. لا يعلن دومًا عن هذه الاتصالات، لكن الاتصالات قائمة حول مختلف المسائل. وستكون هناك اتصالات حول مواضيع أخرى في أقرب وقت”، معقبًا أن “المسافة الزمنية بين الاتصالات مختلفة، لكن لا توجد وقفات طويلة”.

على الصعيد الأميركي أيضًا، استهل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو جولته إلى الشرق الأوسط (التي بدأت أمس) بزيارة الأردن، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في عمّان: إن “أهم التهديدات التي تواجه المنطقة هي (داعش) وإيران”، وأضاف أن “التحالف في مواجهة إيران فعّال اليوم، كما كان بالأمس، وكلي أمل بأنه سيستمر بفاعليته وبأكثر فاعلية، غدًا”، وفق ما نقلت صحيفة (الشرق الأوسط).

وأوضح الوزير الأميركي أن قرار ترامب سحب القوات الأميركية من سورية “لا يؤثر بأي حال في قدرتنا على تحقيق ذلك”، وتابع: “في الأيام والأسابيع المقبلة، سترون أننا نضاعف جهودنا الدبلوماسية والتجارية لتشكيل ضغط حقيقي على إيران”.

من جهته، قال الصفدي: “بحثنا مستقبل منطقة التنف، في ضوء قرار واشنطن سحب قواتها من سورية، بهدف ضمان ترتيبات تحقق أمن حدودنا، ومعالجة قضية تجمع الركبان”، وأضاف: “موقفنا هو أن حلّ هذه القضية يكمن في عودة القاطنين في الركبان إلى المناطق التي جاؤوا منها في وطنهم، ونعتقد أن عقد حوار أردني أميركي روسي، ضروري لتحقيق هذه الأهداف”، مشددًا على أهمية “إيجاد حل سياسي، يضمن وحدة سورية وخروج القوات الأجنبية منها”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق