آخر الأخبارسورية الآن

الأمم المتحدة تطالب الجزائر بفتح حدودها أمام سوريين عالقين في الصحراء

أعربت الأمم المتحدة، أمس الخميس، عن خشيتها على سلامة عشرات السوريين الذين تقطعت بهم السبل في الصحراء، على الحدود الجنوبية للجزائر، بسبب إغلاق الحكومة الجزائرية الحدود في وجههم، مؤكدة أنهم لاجئون وليسوا متشددين، كما تشتبه الجزائر.

قالت (المفوضية العليا لشؤون اللاجئين) التابعة للأمم المتحدة: “وفقًا للمعلومات المتاحة للمفوضية، فإن 20 شخصًا من السوريين ما زالوا عالقين في الصحراء، على بعد ثلاثة (كم) من موقع (قزام) الحدودي، وقد باتوا عرضة للخطر، وهناك 100 آخرين نُقلوا إلى الحدود ولا يُعرف مكانهم”.

انتقدت المفوضية قرارَ الحكومة الجزائرية، وقالت: “بعض السوريين الذين قال عنهم المسؤولون الجزائريون إنهم متشددون، كانوا مسجّلين في المفوضية كلاجئين”، مضيفة: “هم فروا من الصراع والاضطهاد، أو يقولون إنهم يحاولون التماس حماية دولية في الجزائر”.

طالبت المفوضية السلطات الجزائرية، بإدخال السوريين المتضررين من قرار المنع، لتحديد الذين هم في حاجة إلى حماية دولية وضمان سلامتهم، لأن هذا المنع يمثل ضرورة إنسانية ملحة”.

يذكر أن مسؤول الهجرة في وزارة الداخلية الجزائرية أعلن، أول أمس الأربعاء، أن 100 سوري وصلوا إلى الحدود الجنوبية للبلاد، و”جرى رصدهم وطردهم”، متوقعًا أن “المجموعة تضمّ أفرادًا من جماعات المعارضة السورية الفارّين الذين قد يشكلون تهديدًا أمنيًا”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق