آخر الأخبارسورية الآن

توثيق مقتل 976 شخصًا بسبب التعذيب في سورية عام 2018

وثقت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان) مقتل ما لا يقل عن 976 شخصًا بسبب التعذيب، في سورية، خلال عام 2018، بينهم 12 قضوا في كانون الأول/ ديسمبر.

وبحسب تقرير المنظمة الحقوقية الذي صدر اليوم الأربعاء، قتل 951 مدنيًا على يد قوات النظام السوري، بينهم 11 طفلًا وسيدتان، فيما قضَت سيدة واحدة بسبب التعذيب على يد تنظيم (داعش) وقتل 9 أشخاص بسبب التعذيب، بينهم طفل، على يد فصائل في المعارضة المسلحة.

أكَّد التقرير أن النظام السوري مارس التعذيب، عبر عدة مؤسسات، في إطار واسع، وهذا يُعتبر خرقًا صارخًا للقانون الدولي لحقوق الإنسان، ويرقى إلى الجرائم ضد الإنسانية، مشيرًا إلى أن النظام السوري لم يفتح أيَّ تحقيق، أو يُحاسب المتورطين في عمليات التعذيب، بل قام بإخفاء وطمس الأدلة الجنائية.

من جهة أخرى، وثق التقرير مقتل 10 أشخاص بسبب التعذيب على يد ميليشيات (قسد)، و5 آخرين على يد جهات أخرى، في عام 2018. وحثّ التقرير ما يسمى بـ “الإدارة الذاتية الكردية” على الالتزام بمعايير القانون الدولي لحقوق الإنسان، والتوقف عن استخدام التعذيب، ومحاسبة المتورطين فيه، والإفصاح عن جميع المعتقلين ونشر قوائم بأسمائهم.

طالب التقرير النظامَ السوري بفتح تحقيق فوري، في جميع حالات الوفاة داخل مراكز الاحتجاز، وأكد ضرورة تعليق أحكام الإعدام كافة، لأنها صادرة بناء على اعترافات مأخوذة تحت التعذيب الوحشي، وطالب بالسماح الفوري لدخول (لجنة التحقيق الدولية المستقلة) و (اللجنة الدولية للصليب الأحمر) وجميع المنظمات الحقوقية الموضوعية، إلى مراكز الاحتجاز، واتخاذ إجراءات فورية لوقف أشكال التعذيب كافة.

وطالب التقرير مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بالضغط على النظام السوري، لتنفيذ قرارات مجلس الأمن رقم 2042 و2139 و2254 واللجوء إلى الفصل السابع، لحماية المعتقلين من الموت داخل مراكز الاحتجاز.

كذلك دعا التقرير روسيا إلى التوقف عن عرقلة رفع الحالة في سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية، مؤكدًا ضرورة أن تقوم الدول الأطراف في اتفاقية مناهضة التعذيب، باتخاذ ما يلزم من إجراءات، لإقامة ولايتها القضائية على مرتكبي جرائم التعذيب، واتخاذ إجراءات عقابية جدية بحق النظام السوري.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق