آخر الأخبارسورية الآن

أهالي مخيم الركبان يناشدون المجتمع الدولي إخراجهم إلى مناطق آمنة

وجّه السوريون العالقون في مخيم الركبان الحدودي، نداءً إلى المجتمع الدولي، والأمم المتحدة وهيئاتها، وكافة المنظمات الحقوقية، من أجل إيجاد حل لهم، من خلال فتح طرق آمنة وإخراجهم إلى مناطق آمنة.

وقال بيان صادر عن الإدارة المدنية في مخيم الركبان، حصلت جيرون على نسخة منه: إن نحو 70 ألف نازح سوري، يعيشون في المخيم الواقع في منطقة الـ 55 التي تتمتع بحماية التحالف الدولي الموجود في قاعدة التنف العسكرية، مهددون بمصير مجهول، في حال الانسحاب الأميركي من المنطقة.

وأضاف البيان أن سكان المخيم يقبعون تحت حصار منذ عدة سنوات، ويعيشون أوضاعًا إنسانية صعبة للغاية، نتيجة الفقر الشديد الذي يعانونه، وعدم وصول مساعدات إنسانية كافية، مطالبين بتأمين وسائل لنقلهم، لعدم تمكن معظمهم من دفع أجور النقل.

كما وجه سكان المخيم، في بيان آخر، حصلت جيرون على نسخة منه، نداءً إلى الأردن، ممثلًا بحكومته وشعبه، لمساعدة سكان المخيم بأي شكل ممكن، ومساعدتهم في معرفة مصيرهم، إذا تم الانسحاب الأميركي من المنطقة.

وكانت قوات التحالف الدولي في قاعدة التنف قد أبلغت (جيش مغاوير الثورة) قبل أيام، بقرار الانسحاب من سورية، الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مطالبة (جيش المغاوير) بقوائم تضم أسماء عناصره وعائلاتهم، لتأمين عبورهم نحو الشمال السوري الخاضع لسيطرة المعارضة، في حين قالت قوات التحالف إنها غير مسؤولة عن مخيم الركبان.

يذكر أن مخيم الركبان يقع على الحدود السورية – الأردنية، ويقطن فيه نحو 70 ألف نازح سوري، فروا منذ سنوات من بطش قوات النظام السوري، وتنظيم (داعش)، ويعيشون ظروفًا إنسانية بالغة القسوة.

Tags

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Close