آخر الأخبارسورية الآن

إدلب.. المنظمات الدولية تستأنف دعم 22 نقطة طبية بعد انقطاع

ذكر مكتب مساعدة الكوارث الخارجية (OFDA) التابع لـ (الوكالة الأميركية للتنمية الدولية) أنه سيستأنف دعم المنظمات الطبية الداعمة للقطاعات الصحية في محافظة إدلب، حتى نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2019.

وقال منذر خليل، مدير صحة إدلب الحرّة، في حديث إلى (جيرون): “تلقينا خبر استئناف الدعم لـ 22 نقطة طبية موزعة على قرى وبلدات محافظة إدلب ومخيمات النزوح، وصولًا إلى ريف حماة الشمالي، يوم الأحد الماضي، من قبل الجمعية الطبية السورية الأميركية SAMS و منظمة الإغاثة الدولية Relief International الداعمة للقطاع الصحي، من بعد انقطاع دام نحو ثلاثة أشهر”.

وأكد الخليل أن إيقاف الدعم عن (مشفى عقربات، ودركوش، ودير حسان الوطني، والسلام في معرة النعمان، ومشفى المعرة، والأمومة، ومشفى بنش، وسرمين، والكنانة، وتفتناز)، إضافة إلى نقاط طبية في مخيمات النزوح، كاد أن يشكل كارثة حقيقة في حق أكثر من 3.5 مليون من أهالي المحافظة والنازحين إليها، باعتبارها أكبر المنشآت الحيوية في الشمال السوري، التي تقدم خدمات الرعاية الصحية المجانية للمواطنين: العمليات الجراحية بأنواعها والتوليد ومراكز حضانة للأطفال”.

يُذكر أن الولايات المتحدة الأميركية توقفت عن دعم المنظمات المسؤولة عن تقديم الخدمات لمحافظة إدلب، في تشرين الأول/ أكتوبر من العام الجاري، بسبب تدخل (حكومة الإنقاذ) الذراع المدني لـ (هيئة تحرير الشام) في شؤونها.

يُعدّ مكتب مساعدة الكوارث الخارجية (OFDA) التابع لـ (الوكالة الأميركية للتنمية الدولية) من أكبر المانحين للكوارث الإنسانية في سورية، خصوصًا في المناطق الخارجة عن سيطرة قوات النظام، حيث بدأت (OFDA) تقديم الدعم، من خلال وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية غير الربحية وشركائهم من المنظمات المحلية عام 2012، وظل الدعم مستمرًا، مع تغير الظروف وتبدّل مناطق السيطرة، حتى أيلول عام 2018، حيث تم تجديد المنحة المقدمة من (OFDA) إلى وكالات الأمم المتحدة العاملة في غازي عنتاب في تركيا، وهي تدعم الوضع الإنساني في مناطق شمال غرب سورية التي تشمل محافظة إدلب وشمال محافظة حماة وشرق اللاذقية وريف حلب الغربي، إضافة إلى مناطق (غصن الزيتون، ودرع الفرات) الخاضعتين للنفوذ التركي في ريف حلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق