آخر الأخبارسورية الآن

واشنطن: النظام افتعل هجوم حلب الكيمياوي لاتهام المعارضة

نقلت (وكالة بلومبرغ) أمس الثلاثاء، عن مصدر في البيت الأبيض، أن النظام السوري هو من شن هجوم الكيمياوي على حلب، في الـ 24 من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي؛ بهدف اتهام المعارضة وتقويض اتفاق إدلب.

نقلت الوكالة عن صحفي في البيت الأبيض، قال إنه اطلع على بيان لوكالة الاستخبارات الأميركية، أن “نظام الأسد قام بالهجوم لاتهام المعارضة”، متوقعًا أن “الهجوم لم يكن بغاز الكلور، كما ادعى النظام، إنما بغاز مسيل للدموع”.

أضاف: “تحليل مقاطع فيديو وصور لمخلفات الذخائر، بثتها وسائل إعلام روسية، أظهر صواريخ غير مناسبة لحمل غاز الكلور، كما أن الإعلام الروسي وإعلام النظام استغرقا وقتًا طويلًا لإظهار رواية إعلامية متسقة بعد الحادث”.

في سياق متصل، صرّح المبعوث الأميركي إلى سورية جيمس جيفري، أمس الثلاثاء، بأن “الولايات المتحدة لا تستطيع تأكيد الهجوم الكيمياوي المزعوم على مدينة حلب، وتنتظر مزيدًا من المعلومات حول الحادث”.

يذكر أن نظام الأسد أعلن في الـ 24 من الشهر الماضي إصابة نحو 100 شخص، في هجومٍ بغاز “الكلور” على أحياء في حلب، متهمًا المعارضة بشن الهجوم، في حين فنّدت المعارضة ادعاءات النظام، وقالت إن نظام الأسد افتعل هذه الهجمات ليغطي على جرائمه التي ارتكبها، قبيل الهجوم المزعوم، في مواقع وبلدات بريفي حلب وإدلب.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق