آخر الأخبارسورية الآن

مفوضية اللاجئين في الأردن: لا ضغوطات على اللاجئين السوريين للعودة

قال محمد الحواري، الناطق باسم مفوضية شؤون اللاجئين في الأردن، في تصريح لـ (جيرون): “من حق اللاجئين السوريين في الأردن أن يعودوا إلى بلدهم”، مؤكدًا أنهم “لا يتعرضون لممارسات أو ضغوطات تمس حقهم في العودة”.

وأضاف الحواري أن “الحكومة الأردنية قدمت تطمينات للمفوضية في العديد من المناسبات، تقوم على أساس التفاهم المشترك بين الطرفين، بأن عودة السوريين إلى سورية يجب أن تكون بشكل طوعي”. وأشار إلى “امتنان المفوضية للحكومة الأردنية، لالتزامها بهذا الأمر”.

من جهة ثانية، حصلت (جيرون) على معلومات خاصة (من مصدرٍ فضل عدم الكشف عن اسمه) تفيد أن “نحو 100 لاجئ سوري، من مخيم الزعتري للاجئين السوريين، عادوا إلى سورية، منذ بداية الشهر الحالي”. وأكد أن هؤلاء اللاجئين “ذهبوا إلى سفارة النظام السوري في عمان، وحصلوا منها على أوراق خاصة بالعبور إلى سورية؛ لأنهم في الأصل دخلوا الأردن من معبر غير رسمي، وغادروا الأردن عبر معبر نصيب – جابر الحدودي”، مشيرًا إلى أن عودة هؤلاء اللاجئين “كانت بمحض إرادتهم”.

وأشار المصدر إلى أنه لم يتم تسجيل أي حالة عودة، عبر (مكتب العودة) الموجود في المخيم، منذ بداية تموز/ يوليو الماضي، حيث كانت عملية العودة تتم بواسطته، بالتنسيق بين السلطات الأردنية ومفوضية شؤون اللاجئين.

وبحسب إحصائية، نشرتها قناة (المملكة) الأردنية يوم أمس، نقلًا عن مسؤول أردني، فإن 556 لاجئًا سوريًا مسجلين كلاجئين لدى مفوضية اللاجئين في الأردن، من المقيمين في المدن، عادوا إلى سورية منذ فتح معبر نصيب حتى 2 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي. وبحسب الإحصائية ذاتها، فإن عدد المسافرين السوريين بلغ 4484 مسافرًا عبر معبر نصيب – جابر الحدودي، منهم تجار وسائقون وزوار، يخرجون ويعودون.

يشار إلى أن الحكومة الأردنية، على لسان وزير خارجيتها أيمن الصفدي، أكدت غير مرة، أن الأردن لن يُجبر اللاجئين على العودة إلى بلادهم، مشجعًا في الوقت نفسه على العودة الطوعية لمن يرغب في ذلك. ويعيش في الأردن نحو 665 ألف لاجئ سوري مسجلين لدى مفوضية اللاجئين، في حين يصل العدد الإجمالي للسوريين إلى 1,3 مليون سوري، حسب أرقام الحكومة الأردنية، معظمهم كان في الأردن قبل 2011.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق