آخر الأخبارسورية الآن

“تحرير الشام” تحبط تسللًا للنظام بريف إدلب وتوقع قتلى في صفوفه

قُتل عشرة عناصر من قوات النظام، وأصيب آخرون، فجر اليوم الثلاثاء، في اشتباك مع (هيئة تحرير الشام) في محور تل الطوقان بريف إدلب الشرقي الواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح.

وفي التفاصيل، قال الناشط الإعلامي في ريف إدلب الشرقي حسام الأحمد لـ (جيرون): “استطاعت (تحرير الشام) قتل عشرة عناصر لقوات النظام، بينهم قناصون، على إثر تسللهم إلى نقطة رباط (الهيئة) على محور تل الطوقان المحاذية لمنطقة أبو ظهور بريف إدلب الشرقي، دون وقوع إصابات بين صفوف (الهيئة)”.

وأشار الأحمد إلى أن “منطقة تل الطوقان بريف إدلب الشرقي تعتبر نقطة تمركز للقوات التركية، وتتخذ منها نقطة عسكرية لمراقبة خفض التوتر، وهي تبعد من منطقة أبو ظهور الخاضعة لسيطرة قوات النظام مسافة (خط نظر) 5 كم، وتقع ضمن المنطقة منزوعة السلاح”.

وكانت قوات “العصائب الحمراء” التابعة لـ (هيئة تحرير الشام) قد قتلت، يوم الجمعة الماضي، نحو 18 عنصرًا، من قوات النظام، في منطقة الترابيع بريف حماة الشمالي، بينهم سبعة عناصر روس يتبعون لقاعدة حميميم العسكرية، ثأرًا لمقتل 20 عنصرًا من (جيش العزة) على محور جبهة الزلاقيات بريف حماة الشمالي، على إثر تسلل عناصر من (الحرس الثوري) الإيراني إلى نقطة تمركزهم، ليل الخميس الماضي.

وشهدت مدن وبلدات ريفي ادلب وحماة الواقعة ضمن (المنطقة منزوعة السلاح) المتفق عليها بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، عشرات الخروقات من جهة قوات النظام، حيث تم استهدافها بمئات الصواريخ والقذائف المدفعية، في محاولة منها لإفشال الاتفاق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق