آخر الأخبارسورية الآن

نظام الأسد يجدد خرق “اتفاق إدلب” ويتسبب في موجات نزوح جديدة

جُرح عشرات المدنيين، بينهم سيدات وأطفال، في بلدة تل السلطان بريف إدلب الشرقي، صباح اليوم الخميس، من جراء استهدافها من قِبل قوات النظام المتمركزة في بلدة (أبو ظهور)، بأكثر من 25 قذيفة مدفعية وصاروخية، ما أدى إلى نزوح أكثر من 100 عائلة إلى أماكن أكثر أمنًا، في ريف معرة النعمان الشرقي.

في التفاصيل، قال الناشط الإعلامي جابر البكور، لـ (جيرون): إن “بلدة تل السلطان تقع ضمن اتفاقية المنطقة العازلة (المنزوعة السلاح) وفق مؤتمر (سوتشي) الأخير، وقد عاد إليها الأهالي منذ قرابة شهر، بعد تطمينات مسؤولي النقطة التركية في تل الطوقان، بشأن المنطقة من حيث توقّف القصف عليها، إلا أن قوات النظام لم تلتزم الاتفاق، ولم يتدخل الضامن الروسي الذي تعهّد بوقف الأعمال العسكرية والقصف على مناطق المعارضة في إدلب”.

في السياق ذاته، استهدفت مدفعية قوات النظام المتمركزة في بلدة معان، بعشرات القذائف والصواريخ، بلدة التمانعة الواقعة ضمن اتفاقية المنطقة العازلة بريف إدلب الجنوبي؛ ما أسفر عن دمار جزئي في الأبنية السكنية والمحال التجارية، من دون وقوع إصابات بين صفوف المدنيين.

يذكر أن قوات النظام تسعى لخرق الاتفاق التركي – الروسي المبرم في منتصف أيلول/ سبتمبر الماضي، من خلال قصفها عدّة مدن وبلدات في ريفي حلب وإدلب، كان آخرها بلدة (الرفّة) بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ما أدى إلى مقتل 7 مدنيين، بينهم سيدات وأطفال، من عائلة واحدة، ودمار هائل بالممتلكات الخاصة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق