آخر الأخبارسورية الآن

نازحو مخيم الركبان يناشدون الأمم المتحدة والأردن إنهاء مأساتهم

ناشد نازحو مخيم الركبان، عبر بيان رسمي أمس الأحد، الأممَ المتحدة، ومنظمة (يونيسف)، والمملكة الأردنية، إنقاذ حياة نحو 60 ألف مدني، يعانون ظروفًا مأسوية بسبب حصار المخيم.

قال الأهالي في بيانهم: إن “أكثر من 60 ألف إنسان ينتظرون الموت البطيء، كما يموت الأطفال والرضع، بسبب حصار النظام وحلفائه منذ 10 أيام”، مضيفين: “في فترة الحصار، لم يدخل إلى المخيم لا ماء ولا طعام ولا دواء، وإن استمر الوضع على ما هو عليه؛ فسيصبح المخيم مقبرة لأهله، وعندئذ لن يغفر التاريخ لأحد”.

حمّل سكان المخيم كلًا من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، والأمين العام لمنظمة (يونيسف)، والحكومة الأردنية، المسؤولية الأخلاقية تجاه المدنيين، وإنقاذ الأطفال الذين يموتون جوعًا داخل مخيم الركبان.

طالب الأهالي، في ختام بيانهم، بـ “إنهاء حصار النظام، وتحمّل المسؤوليات من قبل المنظمات والمؤسسات الإنسانية، وإنقاذ أرواح الآلاف كي لا يموتوا جوعًا ومرضًا”.

يذكر أن ناشطين سوريين أطلقوا، أمس الاحد، حملة تضامنية مع مخيم الركبان تحت وسوم: (#أنقذوا_مخيم_الركبان) (#مثلث_ الموت)، وذلك بالتزامن مع اعتصام مفتوح ينفذه سكان المخيم، للمطالبة بإدخال المساعدات الإنسانية، وإنهاء حصار النظام للمخيم.

 

بيان أهالي الركبان

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق