آخر الأخبارسورية الآن

“الحراك الشبابي”: انتخابات المجالس المحلية في الجولان المحتل طمسٌ للهوية السورية

عبّرت مجموعة (الحراك الشبابي) في الجولان السوري المحتل، في بيانٍ أصدرته مؤخرًا، عن رفضها المطلق لانتخابات المجالس المحلية التي يعتزم الاحتلال الإسرائيلي إجراءها، وفق القانون الإسرائيلي، بالتزامن مع الدورة الانتخابية القادمة للسلطات المحلية، أواخر تشرين الأول/ أكتوبر.

ووصفت المجموعة، في بيانها، هذه الانتخابات بأنها “غير شرعية”، مؤكدةً انتمائها الأصلي في مواجهة مشاريع طمس الهوية السورية التي يهدف إليها الاحتلال، ومحاولته الترويج لهذه الانتخابات، كما لو أنها ممارسة ديمقراطية خالصة، لافتةً النظر إلى أن “الديمقراطية هي منظومة أوسع من أن يتم حصرها بتفصيل إجرائيّ صغير، كعملية الاقتراع، ومن شروطها الأساسية المساواة في الحقوق، دونما خضوع لإملاءات دخيلة، ودون التمييز بين التوجهاته الفكرية، العقائدية، السياسية والاجتماعيّة للأفراد”.

أشار البيان إلى أن هذه الانتخابات تنطوي على دلالات وخطورة بالغة، لأسباب عديدة منها، محاولة “إسرائيل” استخدام “الحق” في الحصول على الخدمات، ذريعةً لابتزاز المجتمع في هويته، ومدخلًا للاستحواذ على تمثيله الاجتماعي والسياسي، إضافة إلى محاولة زرع التفرقة والعداوة بين أبناء الجولان المحتل، لتكريس سلطة الاحتلال، ومحاولة اعتماد سياسات تستهدف الشبان السوريين، بغية أدلجتهم وتحويل انتمائهم إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد البيان أن “التمثيل الاجتماعي والسياسي لأبناء الجولان لا يأتي من خلال إعطاء الشرعية لسلطة تقوم على أساس احتلال أراضي الآخرين، وقتل سكانها وتهجيرهم، وبناء المستوطنات على أنقاض بيوتهم وقراهم المهدّمة، وأن التمثيل السياسيّ لأبناء الجولان يجب أن يبقى شعبيًا، وبمنأى عن الأطر الخاضعة لسلطة الاحتلال”.

اختتم البيان بدعوة الجميع إلى المشاركة الفعّالة في الخطوات العمليّة التي ستعلن عنها مجموعة (الحراك الشبابي) تباعًا، ابتداءً من خيمة الاعتصام، خلال الأسبوع الذي يسبق الموعد المعلن، وانتهاءً بإعلان يوم “الانتخابات”، يومَ إضراب عام، والاعتصام أمام مراكز الاقتراع.

يُشار إلى أن المجالس المحلية في القرى العربية السورية، أقيمت بُعيد الاحتلال في منتصف السبعينيات من القرن الماضي، واضطرت سلطات الاحتلال، طوال الفترة الماضية، إلى أن تقوم بتعينها مباشرة عبر وزارة الداخلية، إثر رفض الأهالي منح الشرعية لها، والمشاركة في الترشح أو الانتخاب وفق القانون الإسرائيلي.

Author

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق