سورية الآن

“تحرير الشام” تستمر في انتهاكاتها وتعتقل ناشطين من إدلب

قام المكتب الأمني لـ (هيئة تحرير الشام)، مساء أمس الاثنين، باعتقال ناشطين من الحراك الثوري: أحمد عبد الكريم السليمان، ومحمود الزين، من بلدة (كنصفرة) بجبل الزاوية، واقتادهم إلى سجن (العُقاب)، من دون أسباب تُذكر.

ورجّح مصدر لـ (جيرون)، فضّل عدم الكشف عن اسمه، أن يكون “اعتقال الناشطَين على خلفية دعوتهما للتظاهرات السلمية في المنطقة، إضافة إلى انتقاد أحمد السليمان (هيئة تحرير الشام) على (فيسبوك)، بخصوص الاتفاق الأخير، وإقامة منطقة منزوعة السلاح.

وفي السياق، استنكرت فعاليات مدنية في إدلب انتهاكات (هيئة تحرير الشام) بحق الناشطين، مُعتبرة أن “تصرف الهيئة ليس إلا خدمة مجانية تُقدمها لأعداء الثورة، مِمن عجز النظام وأذنابه عن اعتقالهم وكسر إرادتهم”.

وطالبت الفعاليات المدنية بالإفراج الفوري عن ناشطي الحراك الثوري المغيبين في سجونها، في وقت تحتاج فيها المناطق المحررة إلى كل الطاقات، للنهوض بها وتعزيز صمود أهلها.

وكانت (تحرير الشام) قد اعتقلت المُحامي ياسر السليم، أبرز ناشطي الحراك الثوري في مدينة كفر نبل، في 22 أيلول/ سبتمبر الفائت، بسبب منشورات له على مواقع التواصل الاجتماعي، طالب من خلالها بعودة أهالي كفريا والفوعة إلى بلداتهم.

ونظمت فعاليات مدنية، سيدات ورجال، في مدينة سلقين، وقفة احتجاج، يوم السبت الماضي، تنديدًا باعتقال (هيئة تحرير الشام) أبرز مقاتلي المعارضة في (الجيش السوري الحرّ)، وتغييبهم في سجونها، منذ أكثر من عامين من دون معلومات عنهم.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق