آخر الأخبارسلايدرسورية الآن

واشنطن تهدد بفرض عقوبات مشددة إذا عرقل الأسد العملية السياسية

هدّد جيم جيفري (ممثل الولايات المتحدة الخاص بسورية) أمس الجمعة، بفرض عقوبات دولية مشددة على النظام السوري، في حال عرقل بشار الأسد العملية السياسية الرامية إلى إنهاء الحرب المستمرة منذ سنوات. وفق (رويترز).

وأضاف جيفري أن “واشنطن ستعمل، مع دول في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط، على فرض عزلة استراتيجية، إذا تقاعست حكومة الأسد عن التعاون، بخصوص إعادة كتابة الدستور تمهيدًا لإجراء انتخابات”. لافتًا النظر إلى أن “واشنطن ستلاحق نظام الأسد بنفس الطريقة التي لاحقت بها إيرانَ قبل عام 2015، بعقوبات دولية مشددة، بسبب برنامجها النووي”.

أكد جيفري أن “واشنطن ستفرض العقوبات من خلال الاتحاد الأوروبي وحلفائها الآسيويين، في حال رفض مجلس الأمن إقرارها”، وتابع: “وسيصبح شغلنا الشاغل جعل الحياة أسوأ ما يمكن لهذا النظام المتداعي، وسنجعل الروس والإيرانيين الذين أحدثوا الفوضى يهربون منها”.

وفي 30 كانون الثاني/ يناير، تم الإتفاق على تشكيل لجنة دستورية، في مؤتمر “السلام السوري” في منتجع سوتشي الروسي. على أن يقوم ستيفان دي ميستورا المبعوث الأممي الخاص لسورية، باختيار نحو 50 شخصًا، بينهم مؤيدون للحكومة والمعارضة ومستقلون.

ووافق النظام السوري في البداية على الخطة، لكنه رفضها في وقت لاحق، وقام بتقديم قائمة أسماء إلى الأمم المتحدة، في أعقاب اجتماع بين بشار الأسد و الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال الشهر الجاري.

يُشار إلى أن جيفري مكلَّف، من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، بالإشراف على دور واشنطن في العملية السياسية، في الوقت الذي يعمل فيه تحالفٌ بقيادة الولايات المتحدة، على القضاء على فلول تنظيم (داعش).

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق