آخر الأخبارسورية الآن

تقرير أميركي: تنظيم “داعش” لم ينتهِ بعد

حذر تقرير، نشرته مجلة (أتلانتيك) الأميركية، من أن تنظيم (داعش) لم ينته بعد، وقال التقرير إن التنظيم، بالتحالف مع (القاعدة)، ينتظر خروج القوات الأجنبية الموجودة في سورية، ليعيد انتشاره ويحارب “نظام الأسد”.

جاء في التقرير أنه “رغم التمني، لم ينتهِ بعدُ الصراع في سورية، يظل ثلث سورية خارج سيطرة الحكومة: تحت النفوذ التركي في الشمال الغربي، وتحت الحماية الأميركية في الشرق، وإضافة إلى ذلك، يمكن أن تكون المكاسب العسكرية للحكومة مؤقتة”.

وقال التقرير: “هناك قوس هائل من المناطق الضعيفة التي لا تستطيع حكومة سورية تأمينها: تضاريس وعرة من الصحاري والوديان النهرية الممتدة من الحدود الإسرائيلية في الجنوب الشرقي إلى العراق في الشرق، ومن ثم إلى تركيا في الشمال الغربي من سورية”.

وأضاف أن تنظيمي (داعش) و(القاعدة) هما الآن “المجموعتان الرئيسيتان في هذه المناطق الريفية والنائية، ولن يكن صعبًا عليهما الاستفادة من مجموعة من الموارد البشرية والمادية، للقتال ضد دكتاتورية شريرة لا تحظى بشعبية كبيرة، وتسيطر عليها طائفة من الأقليات المدعومة من إيران”، بحسب صحيفة (الشرق الأوسط).

يرى التقرير أيضًا أنه “من أجل كسب المجندين، قد لا يحتاج المتشددون إلى كسب القلوب والعقول. يحتاجون فقط إلى إقناع الساخطين بأنهم يمثلون المعارضة الوحيدة الباقية ضد الحكومة. كل المعارضين العلمانيين والسلميين خسروا المعركة ضد الحكومة منذ وقت بعيد”.

وأشار التقرير إلى أنه، عبر التاريخ، “ما لم تُحل المظالم؛ فلن تختفي الحركات المعارضة ببساطة. يمكن أن يظلوا كامنين لسنوات، أو حتى لعقود، ليعاودوا الظهور في وقت لاحق”، وعقّب: “في الواقع، يمكن أن يسجل التاريخ أن الصراع السوري، على مدى السنوات القليلة الماضية، كان جزءًا من التمرد الأصولي في السبعينيات والثمانينيات الذي خاضه المعارضون المتطرفون ضد حكومة حافظ الأسد، والد الرئيس  الحالي”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق