آخر الأخبارسورية الآن

الائتلاف: إرهاب النظام وجرائمه حوَّلا سورية إلى مرتع للمجرمين

قال الائتلاف الوطني المعارض إن إرهاب النظام وجرائم الحرب التي ارتكبها حوّلت سورية إلى مرتع للمجرمين، مشيرًا إلى أن سورية جاءت في المراتب الأولى بين الدول الأكثر فسادًا لعام 2017، نتيجة هيمنة الميليشيات، وجماعات المافيا التابعة لنظام الأسد والاحتلال الإيراني.

ونقل الائتلاف، عبر موقعه الرسمي أمس الثلاثاء، عن عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني عقاب يحيى، قوله: إن “التصنيف الجديد، الذي جاء بعد اعتبار سورية أخطر بلدان العالم في العيش، يؤكد على تفكك أجهزة الدولة، وحلول الميليشيات الطائفية مكانها، وتحكمها في مرافق البلاد الخدمية والعامة”.

وأضاف أن “إرهاب النظام، وجرائم الحرب التي ارتكبها على مدار ثماني سنوات، حوّلت سورية إلى مرتع للمجرمين، من ميليشيا (حزب الله) و(الحرس الثوري) الإيراني وكافة الميليشيات الإرهابية التي استقدمها، وفسحت المجال لظهور تنظيمات إرهابية، كـ (القاعدة)، و(داعش)، و(PYD)”.

عدَّ يحيى أن “كل تلك الإحصاءات تؤكد عدم وجود أي بيئة آمنة في الوقت الحالي في سورية، وتعطي دلائل على وجود أزمات كبرى في سورية، أمنية وسياسية وإنسانية، لا تستطيع روسيا إنكارها، أو العمل على فرض أجندتها على الشعب السوري، ومنها محاولة إرغام اللاجئين على العودة القسرية إلى قبضة النظام”.

تابع: “تكشُّف مزيد من جرائم الحرب والتعذيب التي ارتكبها الأسد ونظامه وضع موسكو في موضع الاتهام أمام الرأي العام الدولي، وهي التي دافعت عنه أمام مجلس الأمن، وأشهرت الفيتو 11 مرة، لمنع صدور قرار عن المجلس يدين النظام ويدعو إلى محاكمته”.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق