سلايدرسورية الآن

(العفو الدولية) تطلق حملة من أجل المخفيين قسرًا في سورية

أعلنت منظمة العفو الدولية (أمنيستي)، أمس الأحد، إطلاق حملة من أجل الكشف عن مصير المخفيين قسرًا في سورية، تحت شعار “ساعدونا في العثور على المخفيين في سورية”.

قالت المنظمة، عبر موقعها الرسمي: “منذ بدء الأزمة في سورية عام 2011، فُقد ما يزيد على 75000 شخص، أو أخفوا قسرًا، داخل سورية. وبينما تبحث العائلات عن أحبائها المخفيين، تُخضِع الحكومة السورية عشرات الآلاف من المدنيين والناشطين للإخفاء القسري، أو الاعتقال التعسفي، بهدف نشر الخوف بين المدنيين ومعاقبتهم جماعيًا”.

أضافت المنظمة: “يتعرض كثيرون للتعذيب، أو لغيره من ضروب سوء المعاملة، في سجون النظام السوري، وقد فارق ما يزيد على 15000 شخصٍ الحياة في الحجز نتيجة لذلك”. وأكدت أن “جماعات المعارضة المسلحة تتحمل المسؤولية أيضًا عن الإخفاء القسري لمئات الأفراد، في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وإخضاعهم للتعذيب”.

حثّت (أمنيستي) روسيا والولايات المتحدة على ممارسة الضغط على الحكومة السورية والجماعات المسلحة، كي تكشف النقاب عن مكان وجود ومصير المخفيين قسرًا في سورية. وخصصت المنظمة رابطًا لدعم الحملة، بالتوقيع على عريضة تحث المجتمع الدولي على الضغط على النظام، لكشف مصير المعتقلين في سجونه السرية والعلنية.

يذكر أن النظام السوري بدأ، الشهر الماضي، تسليم مديريات السجل المدني في مختلف المدن السورية قوائم تضم أسماء آلاف المعتقلين في سجونه معلنًا وفاتهم، ومن بين الأسماء، بحسب ما ذكرت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان)، مئات الناشطين والمدنيين المخفيين قسرًا منذ عام 2011.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق