سلايدرسورية الآن

(الإدارة الذاتية) تُغلق مدرسة السريان في المالكية.. والمرصد الآشوري يدين

دان (المرصد الآشوري لحقوق الإنسان) قيام ما يسمى (الإدارة الذاتية) بإغلاق مدرسة السريان الخاصة، في مدينة المالكية في محافظة الحسكة، اليوم الخميس.

قال المرصد، في بيان رسمي نشره على موقعه الرسمي: “أفاد مراقبو المرصد الآشوري في المالكية أن هيئة الادعاء والتحقيق، في ما يسمى (الإدارة الذاتية)، وجهت إنذارًا إلى المدرسة، وطالبتها بإغلاق أبوابها، وذلك لعدم التزام المدرسة بتدريس المناهج الصادرة عن هذه الإدارة، والتزامها باعتماد منهاج وزارة التربية التابعة للنظام السوري”.

أضاف المرصد: “إننا في (المرصد الآشوري لحقوق الإنسان) ندين هذه الممارسات التعسفية واللا قانونية التي طالت مدرسة السريان في المالكية، ونحذر من كون هذه الانتهاكات الخطيرة التي تمارسها الإدارة، من تضييق وانتهاكات، ستجرّ محافظة الحسكة إلى مزيد من الانقسامات، وصولًا إلى صدامات ونزاعات خطيرة تؤدي إلى زعزعة أمن واستقرار مكونات المنطقة”.

وقال مدير المرصد جميل دياربكرلي، في حديث إلى (جيرون): “هذا التصرف ليس مستغربًا مما يسمى (الإدارة الذاتية) في مقاطعة الجزيرة، بل هو استكمال لكل الانتهاكات بحق المجتمع في الجزيرة السورية. ولكن عندما يصل الأمر إلى المدارس، والعبث بمستقبل أطفالنا، فهذا أمر مرفوض، خصوصًا أن مضايقاتهم تطال كل المدارس المسيحية في المنطقة، وقد أُسس كثير منها قبل تشكل الدولة السورية الحديثة، وأعطت للمنطقة أجيالًا متعلمة ومثقفة، وقدمت خدماتها لكل أبناء المنطقة، بغض النظر عن الانتماء الديني أو القومي”.

أضاف دياربكرلي: “استهداف المدارس، وغيرها من الانتهاكات التي تطال مجتمعنا الجزراوي، دليل واضح على عدم وجود مشروع حقيقي لديهم، بل على العكس؛ هم يعبثون بمقدرات المنطقة، ويقومون بزرع الفتن، وأخذ المنطقة إلى المجهول، لذلك نطالب المؤسسات الدولية والأمم المتحدة وداعمي هذه الإدارة، بالتدخل لوضع حد لهذه الممارسات والانتهاكات”.

يذكر أن (الإدارة الذاتية) تحاول فرض منهاجها الدراسي على طلاب محافظة الحسكة، منذ مطلع عام 2016 بالقوة، على الرغم من اعتراضات الأهالي والمعلمين، حيث قامت بإغلاق معظم المدارس الخاصة، أو الحكومية، التي ترفض تدريس هذا المنهاج في مناطق سيطرتها.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق