اقتصاد

حكومة النظام تغري المغتربين بالفوائد لجذب أموالهم

صادقت حكومة النظام الأسدي، مؤخرًا، على خطة لجذب أموال السوريين في الخارج، تتضمن إصدار شهادات إيداع بالعملات الأجنبية في المصارف العاملة بعوائد تنافسية، لضخها في الاقتصاد الوطني.

وقال وزير المالية مأمون حمدان، في حديث صحفي: إن “الحكومة ناقشت المسألة، وتم تحديد سعر الفائدة بشكل أولي عند 4.25 بالمئة للإصدار الأول”، مشيرًا إلى أن أي شخص داخل سورية، أو خارجها، يمكنه إيداع أمواله، من خلال شراء شهادات الإيداع.

وبحسب صحيفة (الوطن)، لصاحبها رامي مخلوف، فإن إصدار الشهادات لاقى اهتمامًا ملحوظًا في الشارع السوري، حيث تساءل كثيرون حول أهمية وجدوى نسب الفائدة وآليات الإيداع.

في السياق، أكد رئيس هيئة الأوراق والأسواق المالية عابد فضلية أن السماح للمغتربين السوريين، بالاكتتاب على هذه الشهادات عبر قنوات رسمية من خلال البنك المركزي، سيقتضي السماح لهم بحرية إدخال وسحب إيداعاتهم، بعد انتهاء آجالها بالطرق والقنوات الرسمية.

وسبق أن دعا مساعد السفير الروسي لدى الأمم المتحدة ديمتري بوليانسكي، إلى رفع العقوبات الأحادية المفروضة على نظام الأسد، عندما قال: “إن الدول يجب ألا تربط المساعدة، بمطالبها بإجراء تغييرات سياسية في نظام بشار الأسد”، مشيرًا إلى سورية تعاني من نقص حاد في مواد البناء والآليات الثقيلة والمحروقات لإعادة بناء مناطق بكاملها دُمرت في المعارك.

إلا أن فرنسا قالت وقتئذ بوضوح: لن يتم تخصيص مساعدات لإعادة إعمار سورية، ما لم يوافق الأسد على مرحلة انتقالية سياسية، تشمل صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات.

Author

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق