اقتصادسلايدر

الدولار الأميركي يعصف باليورو والإسترليني والذهب قبل الليرة التركية

يشكل موعد صدور البيانات الاقتصادية الأميركية الأهم، في أول جمعة من كل شهر، لحظة تترقبها أسواق المال والعملات والمعادن في العالم، حتى بالنسبة إلى الاقتصادات التي تربط عملاتها بالدولار الأميركي.

الجمعة الماضية، ظهر أن الاقتصاد الأميركي في أحسن حالاته، من ناحية مستوى البطالة المتدني وغير المسبوق خلال أول عقدين من الألفية الثالثة.

وعلى الرغم من أن أكبر اقتصاد في العالم سجَّل عدد وظائف جديدة في القطاع غير الزراعي، خلال تموز/ يوليو، عند 157 ألف فرصة جديدة، وهي أسوأ من التوقعات التي أشارت إلى إضافة 191 ألف فرصة، فإن نسبة البطالة سجلت في الشهر نفسه 3.9 في المئة، وهي أفضل من القراءة السابقة عند معدل 4.0 في المئة.

وهذا يُفسر تحسن متوسط دخل الفرد الأميركي بالساعة خلال الشهر الماضي، مرتفعًا بنسبة 0.3 في المئة، طبقًا للتوقعات، وأفضل من القراءة السابقة التي سجلت ارتفاعًا بنسبة 0.1 في المئة بعد التعديل، من ارتفاع بنسبة 0.2 في المئة.

وبناء على هذه الأرقام؛ تم تداول اليورو، اليوم الاثنين، تحت مستوى 1.1600 أمام الدولار، والإسترليني دون مستوى 1.3000، بينما وصل سعر أونصة الذهب إلى أدنى مستوى في عام ونصف، عند 1207 دولارات.

أما الليرة التركية فقد تم تداولها عند منتصف نهار اليوم في إسطنبول عند 5.1923 أمام الدولار، كأدنى سعر لليرة التركية الجديدة على الإطلاق، قبل أن تعوض قليلًا من خسائرها مع 5.1701، عند الساعة 3:45 بتوقيت إسطنبول.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق