تحقيقات وتقارير سياسيةسلايدر

المفوضية: “لا تنسيق مع أي جهة حاليًا حول عودة السوريين”

النظام يُحدث هيئة تنسيق لعودة المهجرين في الخارج

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أمس الأحد، إنه لا يوجد تنسيق من جانبها، في الوقت الراهن، مع أي جهة في ما يخص ملف تنظيم عودة اللاجئين السوريين إلى أراضيهم، في الوقت الذي أحدث فيه النظام (هيئة تنسيق لعودة المهجرين في الخارج)، وذلك خلال جلسة مجلس وزراء النظام الأسدي الأسبوعية.

جاء ذلك على لسان الناطق باسم المفوضية في الأردن محمد حواري الذي قال: “نسمع عن طروحات مقدمة من أجل وضع آلية للعودة، لكن حتى اللحظة لا يوجد أي تنسيق مع أي طرف حول هذا الشأن”، بحسب صحيفة (الغد) الأردنية.

إعلان المفوضية عن عدم وجود التنسيق يأتي عقب يوم واحد من تصريحات لوزارة الدفاع الروسية، قالت فيها إن روسيا بصدد افتتاح مراكز جديدة: واحد في الأردن وخمسة في لبنان، هدفها تسهيل عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وفي سياق محاولة روسيا إقناع العالم بمبادرتها، حول عودة اللاجئين السوريين إلى مناطقهم، لإعادة إنتاج حالة من الرضى عن النظام، قال مركز استقبال وتوزيع وإيواء النازحين واللاجئين السوريين التابع لوزارتي الدفاع والخارجية الروسيتين، أمس الأحد: إن “النظام يضمن أمن اللاجئين الذين قرروا العودة إلى البلاد”.

أضاف المركز، في بيان له أمس، أن النظام السوري يواصل “العمل، على نطاق واسع، لإعادة اللاجئين إلى وطنهم. وتؤكد (الحكومة/ النظام) استعدادها لحل مسائل توفير الضمانات الأمنية، وتوفير الوظائف، والإسكان، والمساعدة في استعادة الوثائق، فضلًا عن تقديم المساعدات الإنسانية وغيرها، للسوريين القادمين من الخارج، وكذلك للنازحين داخليًا”.

المركز التابع لوزارة الدفاع أشار، في وقت سابق، إلى أنه بناءً على بياناته الأولية “فقد عبّر 1712166 سوريًا عن رغبتهم في العودة إلى الوطن، من ثماني دول (لبنان 889031، وتركيا 297342، وألمانيا 174897، والأردن 149268، والعراق 101233، ومصر 99834، والدنمارك 412، والبرازيل 149)”، بحسب ما نقلت عنه قناة (روسيا اليوم).

كما صرح رئيس المركز الوطني لإدارة شؤون الدفاع الروسي ميخائيل ميزينتسيف، خلال اجتماع أخير لمركز تنسيق عودة اللاجئين السوريين، في مقر وزارة الدفاع الروسية، قائلًا إن “الأمم المتحدة تتوقع عودة أكثر من 890 ألف لاجئ إلى سورية، خلال الأشهر القليلة المقبلة”.

وتقابل التصريحات الروسية أرقامٌ للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تقول إن عودة اللاجئين السوريين هي بمعدلاتها الطبيعية، ولا تتجاوز 150 لاجئًا أسبوعيًا.

في السياق، قال ممثل النظام في الأمم المتحدة بشار الجعفري، أمس الأحد: إن  النظام “مع عودة جميع المهجرين الموجودين في الخارج والنازحين داخليًا”، عادًّا أن “عودة السوريين لا تتعلق فقط بالحكومة السورية، بل بالكثير من الدول التي فرضت على سورية إجراءات قسرية أحادية الجانب، التي نسميها اختصارًا (عقوبات)”.

وأضاف الجعفري، خلال كلمة له في “مكتبة الأسد” بدمشق، قائلًا: “عندما يفرض الغرب عقوبات اقتصادية على سورية، يوقف الاستثمار والتحويلات والمعامل، وعندما ترفع هذه العقوبات، يخف الضغط على البعد الاقتصادي والاجتماعي في سورية؛ فتعود الناس، وتجد فرص عمل”، بحسب صحيفة (الوطن) التابعة للنظام.

وفي دمشق أيضًا، تمت الموافقة، خلال جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، على إحداث (هيئة تنسيق لعودة المهجرين في الخارج) إلى مدنهم وقراهم. ووفق الصحيفة، فإن “ذلك يتم من خلال تكثيف التواصل مع الدول الصديقة، لتقديم كل التسهيلات، واتخاذ الإجراءات الكفيلة بعودتهم وتمكينهم من ممارسة حياتهم الطبيعية ومزاولة أعمالهم، كما كانت قبل الحرب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق