ترجمات

مقتل أكثر من 200 شخص في جنوب سورية نتيجة لهجوم مرعب لداعش

الصورة: مسلحو الدولة الإسلامية قتلوا العشرات من الناس، في 25 تموز/ يوليو، في سلسلة من الهجمات على محافظة السويداء الجنوبية. (رويترز)

شنّ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) هجمات ساحقة على محافظة جنوب سورية، يوم الأربعاء 25 تموز/ يوليو، أسفرت عن مقتل أكثر من 200 شخص، مؤكدًا قدرة الجماعة على شنّ هجمات، على الرغم من خسارتها معظم أراضيها، كما ذكر مسؤولون ومراقبون.

كان الهجوم على محافظة السويداء الواقعة قرب الحدود مع الأردن هجومًا، صعق منطقة نجت من أسوأ آثار الحرب الأهلية السورية، وعنف الفصائل المتطرفة.

بدأت المذبحة عند الفجر، كهجوم بري خاطف على القرى المحيطة بمركز المحافظة، السويداء، كما كانت مصحوبة بموجات من التفجيرات في المدينة.

في المدينة، قام ثلاثة مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بتفجير عبواتٍ ناسفة، بينما دوّت أصوات الانفجارات من الاشتباكات في الريف الشرقي لمحافظة السويداء، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا.

في وقت لاحق من اليوم نفسه، قام مهاجم انتحاري رابع بإمطار شوارع المدينة بالرصاص، قبل أن يفجّر ما يحمله.

وقال مدير الصحة في المدينة لوسائل الإعلام المؤيدة للحكومة: إن 215 شخصًا على الأقل قُتلوا، وأصيب 180 آخرين. وقدَّر المرصد عدد القتلى بـ 221 شخصًا، من بينهم 127 مدنيًا. وقد أظهرت الصور في وقت لاحق شنق واحدٍ على الأقل من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، فوق جسر في مدينة السويداء.

أكدّ تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) المسؤوليةَ عن العنف، واصفًا المسلحين بـ “جُند الخلافة”. ورغم أن المجموعة تعرضت لهزيمة كبيرة في كلٍّ من سورية والعراق، فإنها ما تزال تحتفظ بجيوب من الأراضي.

في محافظة السويداء، يشغل هؤلاء التخوم الشرقية والغربية، وكان تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يكسب أراضٍ في الأيام الأخيرة، في الوقت الذي تسلّم فيه قوات (المتمردين) أسلحتها، بموجب صفقة استسلام مع الحكومة.

استمرت الاشتباكات بين قوات الدفاع المحلية وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، طوال يوم الأربعاء في ريف المحافظة الشرقي، مع خسارة المقاتلين ما أخذوه من قرى دخلوها في الصباح. على الرغم من أن المقاتلين المحليين قالوا إن الجيش السوري لم يشارك، فإن وكالة الأنباء العربية السورية الرسمية (سانا) زعمت في وقت لاحق أن جنود الحكومة قد شاركوا. لكن على وسائل التواصل الاجتماعية، تراجع بعض السكان، متسائلين: لماذا لم يكن وجود الجيش أكبر في مثل هذا الوقت الحساس للمنطقة.

في الماضي، استخدم مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) هجمات مشابهة لإثارة التوترات الطائفية، وهو خط صدعٍ تمكّنت الجماعة من الاستفادة منه، خلال استيلائها عام 2014 على السلطة عبر مناطق واسعة من سورية والعراق. على الرغم من أن السويداء مدينة درزية إلى حدٍ كبير، فإن سكانها احتضنوا آلاف المسلمين السنّة الذين نزحوا بسبب القتال، في أجزاء أخرى من محافظة السويداء.

إن أراضي الدولة الإسلامية هي المنطقة الأخيرة في جنوب غرب سورية التي ما تزال خارج سيطرة الحكومة، وقد تمّ نقل القوات من المحافظة في الأشهر الأخيرة، لدعم حملة عسكرية ضد قوات (المتمردين)، التي هُزمت الآن، في جميع أنحاء المنطقة.

 

اسم المقالة الأصلي More than 200 killed in southern Syria as Islamic State launches devastating assault
الكاتب لويزا لافلك، Louisa LoveLuck
مكان النشر وتاريخه واشنطن بوست، The Washington Post، 25/7
رابط المقالة https://www.washingtonpost.com/world/middle_east/scores-dead-in-southern-syria-as-isis-unleashes-devastating-attacks/2018/07/25/4ce52fc4-900a-11e8-ae59-01880eac5f1d_story.html
عدد الكلمات 452
ترجمة وحدة الترجمة والتعريب

 

مقالات ذات صلة

إغلاق