سورية الآن

الدفعة الثالثة من مهجري القنيطرة تصل إدلب

وصلت، اليوم الاثنين، الدفعة الثالثة من مهجري القنيطرة في جنوب سورية، إلى ريف إدلب عبر (معبر مورك) بريف حماة الشمالي، وتضم 1893 شخصًا، بينهم 365 سيدة و511 طفلًا.

أكد عبيدة دندوش، عضو فريق (منسقو الاستجابة في الشمال السوري)، لـ (جيرون)، أن 46 حافلة وصلت، صباح اليوم، إلى معبر (معبر مورك) بريف حماة، حيث قام (الدفاع المدني) بتوزيع مَن فيها على مخيمات (ساعد، وكفرلوسين) بريف إدلب، ومخيم (ميزناز) بريف حلب الغربي”.

أشار دندوش إلى أن “معظم المنظمات الإنسانية والهيئات الإغاثية في محافظة إدلب، قدمت للوافدين احتياجاتهم الأساسية من المواد الغذائية، والرعاية الصحية والإسعافات الأولية، إضافة إلى توفيرها مستلزمات الأطفال”.

بوصول الدفعة الثالثة؛ يصبح عدد الوافدين من ريف القنيطرة في الجنوب السوري قرابة 7289 شخصًا، تم توزيعهم على مخيمات النزوح في ريفي إدلب وحلب. وبحسب فصائل الجنوب التابعة للمعارضة، سيتم نقل جميع المُهجرين إلى بلدتي (الفوعة وكفريا)، بعد أن تنتهي الفرق الهندسية من إزالة الألغام التي زرعتها الميليشيات الإيرانية قُبيل خروجها من البلدتين.

تأتي عملية التهجير القسري لِسكان ريف القنيطرة إلى محافظة إدلب، بعد أن شهدت مدنهم قصفًا مُكثفًا من طائرات قوات النظام وروسيا، وقد توصلت الأخيرة إلى اتفاق مع فصائل الجنوب، يقضي بتسوية أوضاع الراغبين في البقاء، وخروج الرافضين للتسوية إلى محافظة إدلب، مع تسليم كامل أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة.

مقالات ذات صلة

Close