سورية الآن

اعتصام لعشائر ريف إدلب للمطالبة بطرد النظام من بلداتهم

نظّم عدد من أبناء عشائر ريف إدلب، اليوم الجمعة، وقفة اعتصام أمام نقطة مراقبة (خفض التصعيد) للقوات التركية، في بلدة الصرمان بريف إدلب الشرقي، مطالبين الحكومة التركية بطرد قوات النظام من بلداتهم، وتسهيل عودة آلاف النازحين إليها.

في التفاصيل، قال عمر الضاهر، ناشط في المنطقة، لـ (جيرون): “الهدف من هذه الوقفة عودة أبناء المدن والبلدات في غربِ سكة الحجاز بريف إدلب الشرقي إليها، بعد فترة نزوح طالت أكثر من ستة أشهر، وتأمين الحماية التامة لهم، لتفادي العمليات العسكرية عليها من قوات النظام”.

رفع المعتصمون أعلامَ الثورة السورية ولافتات باللغتين التركية والعربية، وجّهوا من خلالها رسالة إلى المسؤولين الأتراك في نقطة المُراقبة، أن يوفوا بوعدهم بإعادة النازحين، والضغط على روسيا لإلزامها تطبيق بنود مؤتمر (أستانا)، والضغط على قوات النظام لتنسحب من مدن وبلدات ريف إدلب الشرقي التي سيطرت عليها، مطلع العام الجاري.

يُذكر أن مئات الأهالي، من مدن وبلدات ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، التقوا بضبّاط أتراك رفيعي المستوى في نقطة الصرمان، في منتصف شهر شباط/ فبراير الفائت؛ للحديث عن المدن المُحاذية للنقطة، وعن قصف طائرات قوات النظام وروسيا للمنطقة، إلا أن القوات التركية أبدت أسفها للأهالي، وأخبرتهم أن مهمة نقاط المراقبة تقتصر على تسجيل الخروقات، بين فصائل المعارضة وقوات النظام.

مقالات ذات صلة

إغلاق