ترجمات

خمسة أسباب لأهمية الأزمة في اليمن

طالما غطّت المكائد والصراعات أماكن أخرى من الشرق الأوسط، أصبح من الصعب تجاهل اليمن.

تتعمق الحرب الأهلية المدمرة بين القوات المدعومة من الولايات المتحدة، ضد العناصر المدعومة من إيران نحو حرب شاملة. والولايات المتحدة، التي بدأت منذ سنوات عمليات مكافحة الإرهاب في اليمن، تقوم بتوسيع دورها هناك.

غذت الفوضى السياسية والاجتماعية في اليمن نموّ فرع القاعدة الخبيث الذي يقول المسؤولون الأميركيون عنه إنه تجاوز منظمته الأم، كتهديدٍ إرهابي للولايات المتحدة.

جماعات حقوق الإنسان تقول إن الغارات الجوية التي نفذها التحالف الذي تقوده السعودية، بدعم لوجستي واستخباراتي من الولايات المتحدة، قتلت وأصابت آلاف المدنيين، وغالبًا في هجماتٍ عشوائية.

تعتبر الأزمة الإنسانية في اليمن الأزمة الأسوأ في العالم، مع أكثر من 3 ملايين شخص شردتهم الحرب، والاقتصاد المحاصر والمدمر، حيث تقول الأمم المتحدة إن خطر المجاعة يمكن أن يُعرّض 22 مليون شخص للخطر، حوالي ثلاثة أرباع السكان.

[av_image src=’https://geiroon.net/wp-content/uploads/2018/06/02-3.jpg’ attachment=’120375′ attachment_size=’full’ align=’center’ styling=” hover=” link=” target=” caption=” font_size=” appearance=” overlay_opacity=’0.4′ overlay_color=’#000000′ overlay_text_color=’#ffffff’ animation=’no-animation’ custom_class=”][/av_image]

يمنيون ينتظرون الحصول على الطعام الذي تقدمه جمعية خيرية محلية للإفطار، وهي الوجبة التي يتم تناولها عادة بعد غياب الشمس لإنهاء الصيام اليومي خلال شهر رمضان المبارك، في صنعاء باليمن. (يحيى أرحب/ وكالة حماية البيئة شترستوك)

يعاني مليون يمني على الأقل من الإصابة بالكوليرا في أكبر تفش للمرض عبر التاريخ، كما يشكّل تهديدًا بوباءٍ عالمي.

كان اليمن -كما يُروى- مفترق طرقٍ للتجارة والثقافات في العصور القديمة، حيث أطلق عليه الرومان اسم فيليكس أرابيا Felix Arabia، أو أرض العرب السعيدة Happy Arabia. اليوم، يشكل الصراع في اليمن خطرًا شديدًا على سكان البلد، وعلى الآخرين خارج حدوده.

أولًا: معظم سكان اليمن هم على حافة المجاعة

يعيش الغالبية العظمى من سكان اليمن البالغ عددهم 27.5 مليون نسمة على بعد 100 ميل من الساحل الغربي، حيث المناطق شرق مدينة عتق (مركز محافظة شبوة) قليلة السكان.

[av_image src=’https://geiroon.net/wp-content/uploads/2018/06/03-1.jpg’ attachment=’120377′ attachment_size=’full’ align=’center’ styling=” hover=” link=” target=” caption=” font_size=” appearance=” overlay_opacity=’0.4′ overlay_color=’#000000′ overlay_text_color=’#ffffff’ animation=’no-animation’ custom_class=”][/av_image]

حتى قبل اندلاع الحرب الأهلية في عام 2015، اعتمد اليمن بشكلٍ كبير على الواردات الغذائية، لأن المياه المخصصة للزراعة نادرة. ومنذ ذلك الحين، تسبب الحصار الجوي والبرّي والبحري الذي يفرضه التحالف الذي تقوده السعودية، في إعاقة الإمدادات الغذائية والأدوية والوقود. حتى عندما تصل الإمدادات إلى الموانئ، فالحرب عطلّت شبكة الطرق المستخدمة للتوزيع، وارتفعت أسعار المواد الغذائية، بحيث لم يعد اليمنيون يتمكنون من الحصول عليها.

ثانيًا: حرب مستعرة بالوكالة

[av_image src=’https://geiroon.net/wp-content/uploads/2018/06/04.jpg’ attachment=’120378′ attachment_size=’full’ align=’center’ styling=” hover=” link=” target=” caption=” font_size=” appearance=” overlay_opacity=’0.4′ overlay_color=’#000000′ overlay_text_color=’#ffffff’ animation=’no-animation’ custom_class=”][/av_image]

تصاعدت الحرب الأهلية في عام 2015، بعد أن استولى المتمردون الحوثيون الشيعة من الشمال على العاصمة صنعاء، وأطاحوا حكومة عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليًا. تحوّل الصراع إلى واحدٍ من أكثر حروب الوكالة عنفًا في الشرق الأوسط، حيث استقطبت إيران التي تدعم المتمردين الحوثيين، وتحالفٌ سنيٌّ يضم المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، يدعم قوات هادي. المعركة الأعنف كانت حول المدن الكبرى، حيث قُتل أكثر من 10,000 شخص.

ثالثًا: ما زال اليمن أرضًا خصبة للإرهاب

[av_image src=’https://geiroon.net/wp-content/uploads/2018/06/05-1.jpg’ attachment=’120380′ attachment_size=’full’ align=’center’ styling=” hover=” link=” target=” caption=” font_size=” appearance=” overlay_opacity=’0.4′ overlay_color=’#000000′ overlay_text_color=’#ffffff’ animation=’no-animation’ custom_class=”][/av_image]

كان اليمن، وهو موطن أسلاف أسامة بن لادن، مصدر العديد من الهجمات الإرهابية البارزة ضد الولايات المتحدة وحلفائها، بما في ذلك تفجير القاعدة عام 2000 لسفينة يو إس إس كول USS Cole في ميناء عدن اليمني. كما كان تنظيم القاعدة المحلي، فرع تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، مسؤولًا أيضًا عن محاولة التفجير للطائرة التابعة لشركة طيران (نورث ويست) من أمستردام إلى ديترويت يوم عيد الميلاد عام 2009، كما أكدّت المجموعة مسؤوليتها عن الهجوم على المجلة الفرنسية الساخرة (شارلي إيبدو) عام 2015 في باريس. ما تزال الولايات المتحدة تشنُّ حملة هجمات بالطائرات من دون طيار ضد الجماعة.

رابعًا: مكانة اليمن الفريدة داخل الاقتصاد العالمي

[av_image src=’https://geiroon.net/wp-content/uploads/2018/06/06.jpg’ attachment=’120381′ attachment_size=’full’ align=’center’ styling=” hover=” link=” target=” caption=” font_size=” appearance=” overlay_opacity=’0.4′ overlay_color=’#000000′ overlay_text_color=’#ffffff’ animation=’no-animation’ custom_class=”][/av_image]

تحتل اليمن موقعًا استراتيجيًا عند مصب البحر الأحمر، بجانب بعض الممرات البحرية الأكثر أهمية في العالم، وقد يؤدي عدم استقرارها إلى تعريض التجارة العالمية للخطر. فناقلات النفط المتجهة إلى أوروبا تمرُّ بجوار شواطئ اليمن مباشرة عبر مضيق باب المندب نحو قناة السويس. المتمردون الحوثيون هددوا بخنق حركة المرور هذه، إذا تحدى التحالف الذي تقوده السعودية سيطرتهم على ميناء الحديدة. كما يُلقى باللوم أيضًا على المتمردين في هجوم صاروخي على سفينة تركية كانت تنقل القمح في آذار/ مارس.

خامسًا: المساعدات الإنسانية لا تكفي لمنع البلد من الانهيار

لقد شهدت اليمن، وهي أفقر بلد في العالم العربي، اقتصادها يتدهور أكثر فأكثر منذ اندلاع الحرب. وقد أدى نقص الوقود إلى تعطيل عمليات محطات معالجة مياه الصرف الصحي؛ ما أدى بدوره إلى تفشي وباء الكوليرا المدمّر. ازدادت مساعدات الإغاثة الدولية منذ بداية الصراع، خاصة من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في محاولةٍ منهما لمواجهة دعاية مزعجة حول تصرفهما في الحرب.

[av_image src=’https://geiroon.net/wp-content/uploads/2018/06/07.jpg’ attachment=’120382′ attachment_size=’full’ align=’center’ styling=” hover=” link=” target=” caption=” font_size=” appearance=” overlay_opacity=’0.4′ overlay_color=’#000000′ overlay_text_color=’#ffffff’ animation=’no-animation’ custom_class=”][/av_image]

اسم المقالة الأصلي Five reasons the crisis in Yemen matters
الكاتب آلان سيبريس وآخرون، Alan Sipress, Laris Karklis and Tim Meko
مكان النشر وتاريخه واشنطن بوست، The Washington Post، 8/6
رابط المقالة https://www.washingtonpost.com/graphics/2018/world/why-yemen-matters/?utm_term=.f89bc708a844
عدد الكلمات 665
ترجمة وحدة الترجمة والتعريب في مركز حرمون

 

مقالات ذات صلة

إغلاق