قضايا المجتمع

أنشطة متنوعة للاجئي الزعتري تزامنًا مع شهر رمضان

يشهد مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن، العديد من الأنشطة التي تنظمها منظمات دولية، لمساعدة اللاجئين في التخفيف من أعباء الضغوط النفسية.

ويعدّ (المركز الشبابي) الذي أنشاته منظمة (إي آر دي) -وهي منظمة أميركية غير ربحية تُعنى بتنفيذ مشاريع خدمية وتعليمية للاجئين- وجهةً لشباب وشابات المخيم، ممن هم دون سن الثامنة عشرة، وذلك لممارسة أنشطتهم المختلفة، لا سيّما بعد إدخال عدد من التحديثات عليه.

أبو محمد الطربش، أحد أعضاء اللجنة الفنية في مخيم الزعتري، تحدث إلى (جيرون) عن المركز قائلًا: “يتوزع المركز على ست نقاط في مختلف قطاعات المخيم، تم إنشاء آخرها في القطاع الأول من المخيم، الشهر الماضي”.

وأضاف: “منذ شهرين، قَدِم إلى المخيم مجموعة من المدربين الرياضيين الأوروبيين، وقاموا بتدريب مجموعة من المدربين من سكان المخيم، إضافة إلى تأهيل عدد من موظفي (إي آر دي)، لكي يكونوا قادرين على تدريب أطفال المخيم. وقد قام المدربون بتزويد المراكز بطاولات (بينغ بونغ)، وطاولات (تيك بول)، وهي لعبة شبيهة بلعبة (بينغ بونغ) إلا أنها تمارس باستخدام الأقدام. كما تمّ إنشاء نادٍ رياضي للبالغين لبناء الأجسام”.

ويخضع عدد من أطفال المخيم لدورات تدريبية في رياضات مختلفة ككرة القدم والتايكواندو، وذلك بالتزامن مع بدء شهر رمضان المبارك، بهدف تنمية قدراتهم البدنية وملء وقت فراغهم خلال عطلة الصيف. وفضلًا عن الأنشطة الرياضية، يقوم (المركز الشبابي) بتنظيم عدد من الدورات كاللغة الإنكليزية والحاسوب، والحلاقة للرجال، والخياطة للنساء، إضافة إلى تعليم الرسم.

سبق أن افتتحت منظمة (إي آر دي)، منذ نحو عامين، مجلسَين أو ما يعرف لدى أبناء حوران بـ “المَضافات”، في القطاعين السادس والتاسع في المخيم، وتم تجهيزهما بالفرش الأرضي (العربي)، وتُعد هذه المجالس أحد أهم الأماكن التي يجتمع فيه كبار السن في المخيم، إبّان شهر رمضان، وتتم فيها بعض الأنشطة كإلقاء الشعر، وبعض الأغاني التي تعود للتراث السوري.

تحاول مفوضية شؤون اللاجئين، بالتعاون مع إدارة المخيم والمنظمات العاملة فيه، أن تجعل من مخيم الزعتري مخيمًا نموذجيًا، من ناحية الخدمات المقدمة فيه، والنواحي التعليمية والأنشطة المهنية والرياضية، وقد أدى هذا الاهتمام إلى نتائج مهمّة، كان آخرها اختيار خمسة من لاعبي كرة القدم السوريين، فئة الأشبال، لاتباع دورات كروية في نواد في البرازيل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق