سورية الآن

معتقلو سجن السويداء يواصلون إضرابهم

قال مصدر خاص، من داخل سجن السويداء المركزي، لـ (جيرون): إن ما يزيد عن 500 معتقل ما يزالون مضربين عن الطعام، منذ يوم الإثنين 23 نيسان/ أبريل الحالي؛ وذلك احتجاجًا على المعاملة السيئة، والأحكام الصادرة بحقهم في وقت سابق.

أضاف المصدر أن الإضراب بدأ يوم الاثنين 23 نيسان/ أبريل الحالي، عندما قام المقدم محمد الكسر (نائب مدير السجن ورئيس قسم الحراسات)، بالتضييق على المعتقلين في أثناء خروجهم ودخولهم إلى المهاجع، ومنعه بعضهم من الذهاب إلى المستوصف ليلًا، ونتيجة لذلك؛ بدأ المعتقلون بالهتاف ضد المقدم الكسر، مطالبين بلجنة قضائية مشابهة لتلك التي أعادت التحقيق مع المعتقلين في سجن حماة المركزي، وأخلت سبيل نحو 40 معتقلًا في ذلك الحين.

ومن مطالب المعتقلين: تشكيل لجنة قضائية لإعادة النظر في الأحكام وإعادة المحاكمات، وإطلاق سراح المعتقلين على غرار ما حدث في سجن حماة، وكذلك إيقاف أخذ المتهمين إلى جهات أمنية مجهولة بعد إخلاء سبيلهم أو انتهاء أحكامهم، والتسريع في المحاكمات بالنسبة لمعتقلي محكمة قضايا الإرهاب.

وعلى إثر ذلك؛ قام العقيد سهيل عودة (مدير السجن) بلقاء المعتقلين في جناحهم، وطالبهم بالهدوء، وطلب ممثلَين اثنين عن كل مهجع، من أجل إيصال مطالبهم، كما زار العميد تيسير واصل (نائب قائد شرطة السويداء) السجنَ، والتقى المعتقلين الذين أبلغوه البدء بالإضراب عن الطعام حتى تتحقق مطالبهم، وأن الإضراب حق لهم، ما دام سلميًا ولا يضر بأمن السجن أو مَرافقه.

كما زار المحامي العام في السويداء السجنَ، وأبلغ المعتقلين أنه سيعمل على إيصال مطالبهم إلى “الجهات المختصة”، وطلب إليهم العدول عن الإضراب، لكن المعتقلين أصروا على الاستمرار فيه حتى تحقيق كامل مطالبهم.

وبحسب المصدر، فإن السجن “يضم نحو 1300 معتقل، نحو 800 منهم موقوفون لصالح محكمة قضايا الإرهاب وقضايا سياسية، ومن بينهم نحو 250 معتقلًا لصالح المحكمة الميدانية العسكرية، بينما البقية لصالح محكمة الإرهاب”.

أكد المصدر أن هناك أحكامًا من قبل المحكمة الميدانية بحق المعتقلين (ومن بينهم أحداث) تتراوح بين الإعدام والأعمال الشاقة المؤبدة والأعمال الشاقة المؤقتة، مشيرًا إلى أن “حكم الإعدام بحق الأحداث يُنفذ بدلًا منه عقوبة سجن لمدة 12 عامًا، بينما حكم المؤبد للأحداث ينفذ عقوبة سجن لمدة 6 سنوات”. وأضاف: “تجري الآن محاولات من إدارة السجن، لاحتواء ما يجري، وسط إصرار المعتقلين على تحقيق مطالبهم”، التي لم تتم الاستجابة لأي منها بعد، مع بدء حصول حالات إغماء بين المُضربين.

يذكر أن العشرات من معتقلي سجن السويداء المركزي، نفذوا إضرابًا في آب/ أغسطس 2016، على خلفية اقتحام السجن من قبل عناصر أمنٍ تابعين للنظام، وإطلاقهم النار بشكل عشوائي على المعتقلين، ما أدى إلى مقتل عدد منهم آنذاك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق