سورية الآن

آلاف العائلات تنزح عن ريف حماة

قال أحمد أبو فائز، عضو مجلس محافظة حماة الحرة، لـ (جيرون): إن “نحو 2500 عائلة نزحت، خلال اليومين الماضيين فقط، من قرى وبلدات: (التلول الحمر، برغيث الدمينة، القراباطية، النزازة، العمارة، تل الدمينة، القنطرة الجنوبية، القنطرة، الشمالية، والجمالي) بريف حماة الجنوبي الشرقي، إلى ريف حمص الشمالي؛ بسبب قصف قوات النظام المتواصل”.

أشار المسؤول المحلي إلى “تعرض تلك البلدات لنحو 200 غارة جوية من طيران النظام، إضافة إلى القصف المدفعي”، وحذّر من “كارثة إنسانية، في ظل غياب معظم مقومات الحياة للنازحين الجدد”. وانتقد “غياب المنظمات، وعدم استجابتها لنداءات السكان المتكررة”، وأشار إلى أن الأهالي يحتاجون إلى “الدواء والغذاء والمأوى، إضافة إلى حليب الأطفال”.

وكان مجلس محافظة حماة الحرة، وعدد من المجالس المحلية في ريف المحافظة الجنوبي، إضافة إلى مديرتي الصحة والتربية في المحافظة، قد أصدروا بيانًا اليوم الخميس، حذّروا فيه من وقوع كارثة إنسانية بحق 70 ألف نسمة، هم سكان المنطقة المحاصرة التي تتعرّض لحملة قصف مكثّفة.

وطالب البيان “الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، بـ “تحمّل مسؤولياتهم وإيقاف حملة الإبادة الجماعية التي يُعِدّ لها النظام، وإنهاء الحصار، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية”.

يتعرض ريف حماة الجنوبي، منذ نحو 15 يومًا، لحملة قصف جوي مكثف؛ بهدف إحراز النظام لتقدّم بري على الأرض، وعزل المنطقة عن ريف حمص الشمالي.

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق